مرجع إيراني بارز يدعي أن “المهدي المنتظر” يستخدم “صحنًا طائرًا”

مرجع إيراني بارز يدعي أن “المهدي المنتظر” يستخدم “صحنًا طائرًا”

تم – ايران : اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي الناطقة بالفارسية، بتصريحات مثيرة لمرجع شيعي بارز في مدينة قم الإيرانية، تزعم أن المهدي المنتظر أي الإمام الثاني عشر لدى الشيعة الإمامية، يستخدم صحنًا طائرًا للسير في السماء، حسب وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية.

ونقلت الوكالة، الجمعة، أجوبة هذا المرجع على مريديه، حيث رد على سؤال أحدهم حول تفاصيل غيبة المهدي المنتظر فقال “يركب وسيلة فائقة التطور قد تكون أشبه بالصحن الطائر، ويشق بواسطتها قلب السماء”.

يذكر أن مكارم شيرازي يستند في أقواله إلى رواية منسوبة إلى الإمام الخامس في المذهب الشيعي، محمد بن علي الباقر الذي ينقل عنه أن المهدي المنتظر يستخدم وسيلة تسير كالغيم في السماء.

وقال شيرازي “أكيد لا يقصد الغيوم العادية، لأن الغيوم ليست وسيلة للنقل ليتم بواسطتها السفر إلى الفضاء، لأنها تسير بالقرب من الأرض، بل هنا الإشارة إلى وسيلة فائقة السرعة تظهر في السماء كالسحاب المتراكم، وصوتها كالرعد، وسرعتها كالصاعقة، تشق السماء وتسير إلى الأمام، قد تكون أشبه بالصحن الطائر.

يذكر أن الكثيرين يرون أن الصحن الطائر نفسه يدخل في خانة الخيال العلمي، ولا توجد إثباتات حقيقية تدل على وجود مثل هذه الوسيلة.

أما بخصوص المهدي المنتظر وبغض النظر عن منشئه في الفكر الديني، إلا أن الكثير من رجال الدين يقدمون صورًا غير متفق عليها من قبل الجميع بهذا الخصوص، حتى لو اتفقوا حول وجوده في المذهب الشيعي.

وبالإضافة إلى ذلك حاول الكثيرون استغلال هذه العقيدة، فادعى البعض منهم الارتباط بالمهدي المنتظر، كما ادعى البعض على مر التاريخ أن قادتهم كانوا مرتبطين بالمهدي المنتظر. ويقول اليوم بعض الموالين للمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي إنه “السيد الخراساني” (خامنئي من مواليد مشهد في خراسان) الذي يسلم الراية إلى المهدي المنتظر، حسب مخطوطة ابن حماد التي تروي ظروف ظهور المهدي حسب المذهب الإمامي.

وتقول الرواية: إذا خرجت خيل السفياني (عدو المهدي المنتظر) إلى الكوفة بعث في طلب أهل خراسان، ويخرج أهل خراسان في طلب المهدي (أي لمبايعته) فيلتقي هو الهاشمي (الخراساني) برايات سود على مقدمته شعيب بن صالح (قائدة الجيش) فيلتقي هو وأصحاب السفياني بباب إصطخر (منطقة بجنوب إيران)، فيكون بينهم ملحمة عظيمة، فتظهر الرايات السود (أي تنتصر) وتهرب خيل السفياني، فعند ذلك يتمنى الناس المهدي (أي لمبايعته كما بايعه الإيرانيون) ويطلبونه. مخطوطة ابن حماد ص 86.

تعليق واحد

  1. اعوذبالله من الشيطان

    شكلهم شافوابليس هههههه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط