وفاة أم وابنتها ونجاة 4 أخرين في حادث غرق سيارة بوادي “قنونا”

وفاة أم وابنتها ونجاة 4 أخرين في حادث غرق سيارة بوادي “قنونا”

تم – مكة المكرمة
تعرضت أسرة سعودية إلى حادث مأسوي على طريق عسير – الساحل، حيث حاصرت مياه وادي قنونا سيارة الأسرة لتذهب ضحيتها أم وابنتها، فيما تمكن الأب وثلاثة أبناء أخرين من النجاة.
وأفادت مصادر صحافية، بأن الحادث وقع أثناء رحلة الأسرة إلى مكة من تنومة عبر الطريق الرابط بين عسير والساحل، حيث وجدت الأسرة الوادي في بداية جريانه، وتمكنت من تخطي العبّارة الأولى والثانية من الوادي، وبعد وصولهم للثالثة وجدوها مغمورة، لأن هناك واديًا آخر يصب بها، ما اضطرهم إلى العودة للعبارة الثانية بالرجوع للخلف لسلك طريق آخر عبر مركز القوز، إلا أنَّ أثناء العودة ازداد منسوب المياه بذلك الموقع، بعدما تم فتح بوابات السد، دون علم عابري الطريق، ما جعل رب الأسرة يظن أنَّه سيتمكن من عبورها، والعودة للخلف، إلا أنَّ ازدياد كمية المياه كان له بالمرصاد، وسرعان ما سقطت سيارتهم من نوع “سكويا” في بطن الوادي، وعامت بهم المياه إلى مسافة ٥ كيلو مترات، ثم انقلبت بهم.
وأوضحت المصادر أن الأب تمكَّن من الخروج، وأطلق صرخات الاستغاثة للاستعانة بالمحتجزين على جنبات الوادي، وبعدما سمعه شابان هبَّا لنجدته برفقة مقيمين مصريين، وتمكنوا من إنقاذه وإنقاذ ٣ من أبنائه، بينما بقيت الأم وابنتها داخل السيارة، وعاد لهم الأب مرَّة أخرى، لكنه لم يجدهم بالموقع، وتطوع مواطن لنقل الناجين إلى مستشفى القنفذة، وفي منتصف الطريق التقته فرقة من الهلال الأحمر التي لم تتمكن من الوصول للموقع، بسبب بعدها عن سبت الجارة، إضافة إلى قطع المياه للطريق الذي يمر به الوادي من خلال العبارة الرابعة ما اضطرهم إلى التواصل مع المواطن المنقذ والاتفاق على سلك طريق زراعي آخر بعيد عن المياه ما تسبب في مضاعفة الحالة الصحية لطفل يبلغ من العمر عامين كان من بين الناجين.
وناشد الأب المكلوم وعدد من المواطنين الجهات المعنية سرعة إيجاد حل لتلك المأساة التي تتكرر مع هطول الأمطار، واعتماد مركز للدفاع المدني ومركز للهلال الأحمر بمنطقة سبت الجارة حفاظا على حياة المواطنين والمقيمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط