باحثون أستراليون: العمل 25 ساعة أسبوعيا يضر دماغ الأربعيني

باحثون أستراليون: العمل 25 ساعة أسبوعيا يضر دماغ الأربعيني

تم – سيدني

 

إذا كنت فوق الأربعين، وتعمل أكثر من 25 ساعة في الأسبوع، فقد يؤثر ذلك على ذكائك، بحسب ما توصلت إليه إحدى الدراسات الجديدة بأستراليا.  

 

ولا داعي لأن تختبر نسبة ذكائك “من خلال اختبار الآي كيو”، بعد العمل لمدة أسبوع إن كنت فوق سن الأربعين، لأنك على الأرجح ستصاب بخيبة أمل.

 

وأجرى باحثون من معهد “ميلبورن” للبحوث الاقتصادية والاجتماعية التطبيقية في أستراليا اختبارات للذاكرة والقدرة على القراءة، على أكثر من 6000 موظف فوق سن الأربعين ليقفوا على تأثير عدد الساعات التي يعملها الشخص في الأسبوع على قدراته المعرفية.

 

وقد توصلت الدراسة إلى أن العمل 25 ساعة في الأسبوع “سواء بدوام جزئي أو ثلاثة أيام في الأسبوع” هو العدد الأفضل لساعات العمل الأسبوعية لكي يعمل الذهن بطريقة سليمة، بينما العمل أقل من ذلك يؤدي إلى الإضرار بالتوقد الذهني لدى الرجال والنساء.

 

ويقول الباحث البارز البروفسور كولن مكنزي، أستاذ الاقتصاد في جامعة كيو في طوكيو إن “العمل يؤدي إلى شحذ نشاط الدماغ، ويساعد في المحافظة على قيام الدماغ بعمله بالنسبة لكبار السن من العاملين، وفقا لفرضية “إما أن تستعمله أو تفقده”.

 

بحسب مكنزي، يبدأ “ذكاؤنا السائل” والذي يعبر عن مدى قدرتنا على التعامل مع المعلومات بكفاءة، في التراجع في سن العشرين، في حين أن “الذكاء المتبلور”، والذي يعبر عن القدرة على استخدام المهارات والمعرفة والخبرة، يتراجع في سن الثلاثين.

 

ويضيف مكنزي أنه بالوصول إلى سن الأربعين، يكون أداء غالبية الناس ضعيفاً في اختبارات الذاكرة، ونماذج التعرف على الأشياء، وتمارين السرعة الذهنية.

 

وبينما قررت بلدان عدة رفع سن التقاعد فيها، لتأخير موعد تلقي الناس لمستحقاتهم التقاعدية، فإن ما توصل إليه مكنزي في مجال الإرهاق الذهني يعتبر مهماً جدا.

 

وتعني النتائج التي توصل إليها مكنزي أن الاقتصاد ربما يرغمنا حالياً على العمل لساعات أطول مما كان يعمل أسلافنا، لكن عقولنا ليست مصممة من الناحيتين الحيوية والعاطفية لتحمل الضغط المتزايد، وتكرار العمل من التاسعة إلى الخامسة لمدة خمسة أيام في الأسبوع عندما نتجاوز سن الأربعين.

 

وقد أشارت دراسات سابقة إلى أن الموظفين من مختلف الأعمار الذين يشتغلون وقتاً إضافياً قد يشتكون من الأمراض الذهنية، والإرهاق المستديم، وضعف الذاكرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط