66 طفلًا سعوديًا قدموا قربانًا لـ”داعش والقاعدة”

66 طفلًا سعوديًا قدموا قربانًا لـ”داعش والقاعدة”

تم – الرياض : انتزعت 29 عائلة سعودية أطفالها من أحضان البراءة والدفء لتلحقهم إلى مناطق الصراع في العراق والشام واليمن، وتقدمهم قربانا للتنظيمات الإرهابية “داعش والقاعدة”.

وبحسب مصادر صحافية، فقد زج بأكثر من 66 طفلا وطفلة سعوديين من قبل ذويهم إلى مناطق الصراع بمعية أسرهم، وفاق عدد الأطفال الذكور الإناث؛ حيث بلغ عدد الذكور 39 طفلا، بينما بلغ عدد الإناث 27 طفلة، دون سن العشرة أعوام.

وأكدت المصادر أن السلطات الأمنية في المملكة تمكنت من القبض على بعض الأسر التي حاولت تهريب أطفالها إلى مناطق الصراع بهدف تجنيدهم وإشراكهم في الأعمال الإرهابية المجرمة الدامية دون أدنى اعتبار لطفولتهم المغتالة.

ويتواجد حتى اليوم 61 طفلا في سورية والعراق (37 ذكرا – 24 أنثى) من 26 عائلة سعودية، ويتواجد خمسة أطفال في اليمن (ذكران وثلاث إناث) من ثلاث عوائل سعودية.

وحول آلية التعامل مع الأطفال الذين يتم العثور عليهم في القضايا ذات الصلة بالأعمال الإرهابية، قال المتحدث الأمني اللواء منصور التركي “لم نتعامل مع أطفال في قضايا ذات صلة بالأنشطة الإرهابية، ونعامل الأطفال الذين نعثر عليهم في الحالات الأمنية المختلفة، بموجب الأنظمة، وذلك بتسليمهم إلى من يرعاهم من ذويهم”.

وبين التركي أنه في حال تعذر وجود من يرعاهم من ذويهم يتم تسليمهم إلى دور الرعاية التي تشرف عليها وزارة الشؤون الاجتماعية لمعالجة وضعهم وفق الأنظمة ومنها نظام حماية الطفل.

بدوره، وصف عضو هيئة كبار العلماء الشيخ قيس المبارك الأسر التي تصطحب أطفالها إلى مناطق الصراع أو تقحهم في الأنشطة الإرهابية بالخونة، وقد خانوا أمانة الله لهم.

وقال المبارك إن “من يفعل هذا من الآباء والأمَّهات، فيجعل مِن أولاده حطباً للصراع بين الكبار فقد ارتكب جريمةً في حقِّ الأطفال الأبرياء، وخان الأمانةَ التي حَمَّله الله إياها، وهو غاشٌّ لأولاده، فأولاده هم رعيَّتُه، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيمن يَستبيحُ غِشَّ رعيَّته: ما مِن عبدٍ يسترعيه الله رعيَّةً، فيموت يوم يموت وهو غاش لرعيته، إلا حرَّم الله عليه الجنة.

وأضاف المبارك “لاشك أن الأولاد أمانةٌ عند آبائهم، ولذلك فقد حذَّر اللهُ الآباءَ مِن ترك أولادهم من غير تعليم ولا تربيةٍ حسنة، لئلا تُفضي بهم التربية السيِّئة إلى النار، قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط