غارديان: “داعش” الإرهابي يستغل جرائم الأسد وإيران لـ”تفجير أوروبا”

غارديان: “داعش” الإرهابي يستغل جرائم الأسد وإيران لـ”تفجير أوروبا”

تم – لندن : كشفت الكاتبة البريطانية نتالي نوغايريد، عن علاقة بين حصار النظام السوري لأهالي حلب، و”الإرهاب” الذي يضرب أوروبا.

وقالت نوجايريد، في مقال نشرته صحيفة “غارديان”، اليوم الاثنين إن “بين أوروبا التي تعاني من موجة من الهجمات، ومدينة حلب التي تعاني مأساتها الخاصة تحت الحصار؛ علاقة واضحة”.

وأكدت أن نظام الأسد نجح أخيرًا في تطويق حلب بدعم المقاتلات الروسية والقوات البرية الإيرانية المعاونة، وبذلك حاصر ما يقرب من 300 ألف مدني داخلها ومن ثم يجب على الأوروبيين أن يتذكروا ما جرى من حصار سراييفو ثم مذبحة سربرينتيشا قبل 21 عامًا.

وأوضح أنه بالوقت الذي كانت فيه السكاكين والمسدسات والقنابل تستخدم في مدن أوروبية في فرنسا وألمانيا؛ كانت قوات الرئيس السوري بشار الأسد تتقدم وتحاصر مدينة حلب التي كانت يومًا ما ثاني كبريات مدن سوريا كلها.

وأكدت أن أغلب الساسة الأوروبيين انشغلوا بالأحداث التي تجري في أوروبا عما يحدث في حلب، علاوةً على أن الرأي العام العالمي والأوروبي كذلك، صب اهتمامه على أحداث فرنسا وألمانيا من قبلها، ولم يُولِ أحداث حلب اهتمامًا يُذكر.

وترى أنه عندما تتفاقم الأزمات الأمنية، من الطبيعي ألا ينظر الإنسان أبعد من قدميه، وينشغل بتأمين نفسه، لكنها توضح أن الأحداث التي تجري في حلب سيكون لها تأثير في أوروبا ومواطنيها.

وأشارت إلى أن الخطر الذي يشكله تنظيم “داعش” الإرهابي يتزايد؛ فالتنظيم لا يمكن هزيمته هزيمة ساحقة بالعمليات العسكرية في العراق وسوريا، وبالعمليات الأمنية في دول أوروبا.

واعتبرت أن المزيد من المآسي في سوريا وفي حلب، ستزيد تعاطف الشباب مع التنظيم، وتسهل عمليات التجنيد واستقطاب مزيد من المقاتلين من العالم العربي والدول الإسلامية والغرب أيضًا.

وخلصت نوجايريد إلى أن التعاطف مع المهاجرين لا يكفي، بل يجب على أوروبا أن تخطو خطوة أخرى وتفكر لماذا يخوض المهاجرون هذه المخاطر عبر الأرض والبحر للوصول إلى أوروبا وتطالب بالتدخل لمنع المذابح والانتهاكات بحق المدنيين ؟!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط