مصور أميركي: التفحيط أشبه بمشاهدة حادث سيارة مصمم بعناية

مصور أميركي: التفحيط أشبه بمشاهدة حادث سيارة مصمم بعناية

تم – الإمارات : وصف المصور الفوتوغرافي الأميركي بيتر غاريتانو، “التفحيط” بحادث السيارة المصمم بعناية، ويقدم تقريرا مصورا من الإمارات عن هذه الظاهرة الخطيرة التي منعتها دول الخليج العربي.

وتقول مصادر صحافية أميركية: تُسرع سيارة الدفع الرباعي على طريق مفتوح في وسط الصحراء، ثم يحرك السائق المقود إلى جهة اليمين بأقصى قوته وسرعته، ليحركه بعدها إلى جهة اليسار بسرعة وقوة أكبر. تفقد السيارة سيطرتها وتدور وتنزلق في وسط الطريق الفارغ.. هل تعرف السبب من وراء هذا النشاط المتهور والغريب؟

إنها ظاهرة “الهجولة” أو “التفحيط” الخطيرة المنتشرة في بعض دول الخليج، والتي يعتمدها الكثير من المراهقين بحثاً عن الإحساس بالإثارة وزيادة نسبة هرمون الأدرينالين المنشط.

وحسب المصادر تعود ظاهرة “التفحيط” إلى سبعينيات القرن الماضي عندما بدأ الشباب السعودي باعتمادها كوسيلة ترفيهية، لتنتشر لاحقاً في عدة بلدان في منطقة الخليج، لاسيما في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ورغم أن هذه الظاهرة تُعتبر شعبية وكثيراً ما تمارس على الطرق العامة، إلا أن حكومات دول الخليج قد منعتها بسبب ارتفاع عدد الحوادث المرورية والإصابات الخطيرة الناجمة عن “المفحطين.”

ولكن، حظر هذا النشاط المثير والجريء لم يمنع الشباب من نقل ساحات ملاعب التفحيط إلى مسارات خاصة ومواقف غير مرخصة في مناطق ريفية، تسمح لهم بممارسة سلوكهم المتهور.

وقد قام المصور الفوتوغرافي الأمريكي بيتر غاريتانو بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، ليوثق هذه “الثقافة الفرعية” في مشروعه الذي يسلط الضوء على جوانب مختلفة من نشاط “التفحيط.”

وتسبب انتقال ثقافة “التفحيط” من الطرق العامة إلى المسارات الخاصة بتحويل النشاط إلى أسلوب تنافسي بشكل أكبر.

ويحكم على السائقين بناء على التقنيات التي تتمتع بها سيارتهم فضلاً عن أسلوبهم، إذ لا توجد أي قواعد صارمة في هذه “الظاهرة” الحرة، ويعود لقب الفائز في النهاية إلى الشخص الذي يبدي شجاعة أكثر وتهور في حركاته.

ويشرح غاريتانو أن التفحيط هو “أشبه بمشاهدة حادث سيارة مصمم بعناية”.

2 تعليقات

  1. غير معروف

    خطررر مراق ظعاف

  2. غير معروف

    مشروب خطيرومحرم ودى اءالموت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط