“وسطية الإسلام” يؤكد ضرورة إنشاء مركز لمكافحة التطرف والطائفية وجه شكره لخادم الحرمين على جهوده وقرارته لنصرة الإسلام

<span class="entry-title-primary">“وسطية الإسلام” يؤكد ضرورة إنشاء مركز لمكافحة التطرف والطائفية</span> <span class="entry-subtitle">وجه شكره لخادم الحرمين على جهوده وقرارته لنصرة الإسلام</span>

تم – اندونيسيا: شهدت محافظة نوسا تنجارا الغربية في جمهورية اندونيسيا، الاثنين، اختتام أعمال المؤتمر الدولي “وسطية الإسلام ومكافحة الإرهاب والطائفية” الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع المحافظة ومجلس العلماء الإندونيسي، وسط حضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله التركي، ونائب وزير خارجية اندونيسيا عبدالرحمن وجدي، ومحافظ لومبوك الدكتور محمد زين المجد، وعدد من العلماء والباحثين والأكاديميين.

وخرج المؤتمر، بتوصيات عدة، من بينها أن تُنشئ رابطة العالم الإسلامي مركزاً لدراسات التطرف والإرهاب والطائفية، بالتعاون مع مجلس العلماء الإندونيسي المركزي ومحافظة نوسا تنجارا الغربية في لومبوك، فضلا عن تكوين لجنة لمتابعة تنفيذ القرارات والتوصيات التي تضمنها البيان الختامي للمؤتمر من مجلس العلماء الإندونيسي ومحافظة نوسا تنجارا الغربية ووزارة “الشؤون الدينية” ورابطة العالم الإسلامي.

كما طالب بوضع خطة إستراتيجية متكاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف الطائفي في آسيا بكل صورِه وأشكاله، والاستفادة في ذلك من التجربة الرائدة للمملكة، والتعاون مع المجتمع الدولي في ذلك، وأن تتخذ رابطة العالم الإسلامي الإجراءات اللازمة لذلك مع الجهات المختصة الرسمية والشعبية، ودعا أيضا إلى تكوين مجلس تنسيقيّ للهيئات الإسلامية الآسيوية يوحِّـد الجهود ويحدد الأهداف تحت إشراف رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، ويعقد لقاءات تنسيقية دورية مع الجهات المتخصصة في دول آسيا لوضع البرامجِ العملية لمواجهة الإرهاب والتطرف الطائفي في آسيا.

ورفع المشاركون في المؤتمر الدولي الشكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صحاب السمو الملكي الأمير محمــد بن سلمـــان بن عبدالعزيز، حفظهم الله، على حرصهم لما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين وما يحقق السلام والأمن والاستقرار في المجتمعات الإنسانية.

وأشاد المشاركون بجهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين وتوسعتهما وإكرام ضيوفهما من الزوار والحجاج والمعتمرين، معربين عن إدانتهم لما تناولته وسائل الإعلام الإيرانية من إساءات للمملكة وتَغافلها عن الجهود المتميزة التي تبذلها في خدمة ضيوف الرحمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط