عربة “الكر” وسيلة سكان #طناطن للهرب من السيول في ظل صمت المسؤولين

عربة “الكر” وسيلة سكان #طناطن للهرب من السيول في ظل صمت المسؤولين

تم – جازان: اضطر سكان قرية طناطن الواقعة في مركز الكدمي والنجوع في صبيا، الاثنين، اللجوء إلى عربة “الكر” للخروج من القرية والعودة إليها، إثر السيول التي اجتاحت القرية، ومنعت سكانها من الخروج أو الدخول إليها حتى وصلت العربة.

ودفع الأمر بسكان القرية وقرى مجاورة إلى تقديم شكوى إلى وزير الشؤون البلدية والقروية، جراء تواصل معاناتهم منذ عشرات الأعوام في ظل تنمية تشهدها قرى في محافظات أخرى، مطالبين الوزير بتكليف لجنة لإنصافهم مما تعاني منه قراهم من مخاطر السيول لانعدام السدود الخرسانية والجسور، بعدما تعرض المارة لمخاطر المجازفة في أودية طناطن ومشلحة والوجية.

وكانت القرى شهدت في العام الماضي، فاجعة، حين توفي أحد السكان المصاب بمرضٍ في القلب على جانب الوادي “أبو حتارة”، لعدم تمكن الإسعاف من الوصول إليه بسبب مياه الوادي التي تجري بقوة من المجرى التابع للبلدية الذي تقدم في شأنه الأهالي بعشرات الشكاوى من دون حل منها، فيما تتكرر المأساة مجددًا بعد مجازفة عائلة بعبور الوادي نفسه، ما تسبب في وفاة شاب ومعه امرأة وجدت على بعد عدة كيلومترات، فيما بقي مصير ثلاثة مجهولا.

تعليق واحد

  1. عبدالرحمن آل جابر

    لا حول ولا قوة إلا بالله والله دخلت اقرأ الخبر لأعرف اين تقع طناطن ولم اتوقع انها في السعودية توقعتها في السودان اواليمن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط