نسخة سعودية من “هولاباك” لمحاربة التحرش بجهود مبتعثات

نسخة سعودية من “هولاباك” لمحاربة التحرش بجهود مبتعثات

تم – الرياض:أطلقت مجموعة من الطالبات المبتعثات لدراسة الدكتوراه في علوم الحاسب في الولايات المتحدة الأميركية، النسخة السعودية من موقع “هولاباك” والتابعة للمنظمة في الشرق الأوسط، عبر تطبيق ذكي يعتمد تطبيقه على نشر قصص التحرش والمعاكسات اليومية، وتحديد موقعها على الخريطة في موقع “هولاباك”، حتى يتسنى التوعية بوجودها ومعالجتها.

 وأوضحت القائمات عليه أنهن سعين إلى تخليص المجتمع من هذه الآفة أو التقليل منها عبر التعريف عبر الخريطة بمواقع هذه المعاكسات، ومساعدة المسؤولين على معرفة أكثر الأماكن التي يقع فيها التحرش ومعالجتها.
 وكانت إيملي ماي وفريقها المكون من سبعة أشخاص قد أطلقوا الموقع الرسمي عام 2005 بمدينة نيويورك، بعدما كثرت قضايا التحرش في المنطقة لمساعدة المتضررات والجهات المعنية لتسليط الضوء على الأماكن التي تكثر بها الاعتداءات، عن طريق تسخير تطبيقات الهواتف الذكية والخرائط الإلكترونية لنقل معاناة المتضررين والحد من هذه الظاهرة المشينة، وما لم تكن تعرفه إيملي آنذاك، أن مشروعها التطوعي سيلقى صدى عالميًا واسعًا سيوصله إلى 26 دولة و79 مدينة، وسيترجم إلى أكثر من 14 لغة ليصل إلى الشرق الأوسط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط