المعلمي يدين جرائم “الحوثي” ضد الأطفال ويطالب الأمم المتحدة بالتحقق من تقاريرها أكد على دعم المملكة لليمن وللاجئين وإنهائها احتجاز الأطفال

<span class="entry-title-primary">المعلمي يدين جرائم “الحوثي” ضد الأطفال ويطالب الأمم المتحدة بالتحقق من تقاريرها</span> <span class="entry-subtitle">أكد على دعم المملكة لليمن وللاجئين وإنهائها احتجاز الأطفال</span>

تم – نيويورك: أكد السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي، استمرار الانقلابيين في المماطلة وعرقلة التوصل إلى حل سياسي جذري في اليمن.

وشدد المعلمي، في كلمة له في نيويورك، الثلاثاء، على إدانة المملكة الشديدة لانتهاكات مليشيات “الحشد الشعبي” والجماعات المسلحة في حق الأطفال، مؤكدا استجابة السعودية لنداء الرئيس اليمني لاستعادة الشرعية، كما ساندت جهود المبعوث الأممي لإيجاد حل سياسي نهائي.

كما أكد أن التحالف العربي، عمل على إعادة جميع الأطفال الذين جندتهم الميليشيات إلى أسرهم مشددا على عدم احتجاز أي منهم الآن، مشيرا في الوقت ذاته، إلى إقدام ميليشيات “الحوثي” والمخلوع صالح على ارتكاب أكثر من 700 اختراق للهدنة المعلنة على الحدود السعودية، كما تسببت في مقتل 500 مدني داخل أراضيها، مشددا على أن قوات التحالف تنفذ أعمالها على أساس أن جميع المناطق في اليمن مدنية وعملياتها تخضع لمراجعات دورية شاملة.

وطالب الأمم المتحدة بالتحقق من مصادر ومعلومات تقريرها التي تكشف عنها، مشيرا بذلك إلى التقارير التي تزعم ارتكاب قوات التحالف “جرائم” ضد المدنيين واستهداف مجمعات ومناطق مأهولة بالسكان العزل، مؤكدا مضي السعودية في تقديم المساعدات الإنسانية في أنحاء اليمن كافة، كما أنها مستمرة في مساعدة اللاجئين ودعمهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط