عبّارة “كعكية مكة” تخنق سكانها منذ 4 عقود

عبّارة “كعكية مكة” تخنق سكانها منذ 4 عقود

تم – مكة المكرمة : يرى سكان الكعكية (جنوب مكة المكرمة)، أن عبّارة تصريف السيول التي اتخذوا منها مدخلًا لحيّهم، أشبه بـ”عنق الزجاجة”، إذ يجدون صعوبة بالغة في الدخول والخروج منها، مطالبين أمانة العاصمة المقدسة بتوسعة الشارع التجاري المعتمد من البلدية بـ40 مترًا، لإنهاء المعاناة التي يعيشونها أثناء تحركاتهم بسبب العبارة الضيقة منذ 40 عامًا.

وانتقد العمدة فهد بن حمادي الشريف تأخر تسوية العبارة بامتداد شارع زيد بن حارثة بالشوقية المعتمد في حيهم منذ فترة طويلة، مشيرًا إلى أن التطور الذي يشهده حيهم لم يشفع له بالحصول على مدخل نموذجي يسهل الحركة فيه.

وذكر أنهم يدخلون إلى حيهم من خلال عبّارة ضيقة أشبه بـ”عنق الزجاجة” كثيرًا ما تسببت في خدوش لمركباتهم، مشيرًا إلى أن أصحاب المحلات التجارية يعانون من عدم توافر مواقف للسيارات، سوى على العبّارة بارتفاع متر ونصف.

ورأى عبدالكريم النور أن الحل يكمن في تسوية العبّارة مع مستوى الشارع، ليكون مدخلًا رئيسيًا مناسبًا للكعكية، مؤكدًا أن آليات الدفاع المدني ومركبات الإسعاف لا تستطيع الدخول من خلال العبّارة لمباشرة الحوادث والحرائق التي تندلع في حيهم، ما يضاعف معاناتهم.

وبين النور أن معاناتهم في حي الكعكية مع المدخل تتفاقم منذ 40 عامًا، فتضاعف عدد السكان وزادت المركبات دون أن يجدوا لها الحل، لافتًا إلى أن العبّارة تختنق بالعابرين خلال أوقات الذروة، أثناء ذهاب الطلاب والموظفين إلى أعمالهم.

وأوضح ربيع العتيبي أن وضع المدخل يزيد سوءًا بهطول الأمطار، وحين تتعطل مركبة داخلها، عندها لا يستطيعون الدخول أو الخروج إلا بالاستعانة بالجهات الأمنية، مقترحا تشييد جسر ينهي معاناة السكان. في المقابل، وعد متحدث أمانة العاصمة المقدسة أسامة الزيتوني برفع معاناة الحي إلى مكتب الأمين وقسم المشاريع لدراسة شكواهم، وبحث حلول لها في أقرب وقت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط