ثلاث جهات حكومية تبحث في “غرفة جدة” دعم الحراسات الأمنية 450 شركة تستوعب 45 ألف موظف

<span class="entry-title-primary">ثلاث جهات حكومية تبحث في “غرفة جدة” دعم الحراسات الأمنية</span> <span class="entry-subtitle">450 شركة تستوعب 45 ألف موظف</span>

تم – جدة: احتضنت غرفة جدة، داخل مقر الغرفة الرئيس، الثلاثاء، ثلاث جهات حكومية ذات علاقة مباشرة بالقطاع بغية مناقشة المعوقات وتذليل الصعاب أمام المستثمرين، في إطار تنمية القطاع الحيوي وتطويره.

وحضر اللقاء، الأمين العام للغرفة بالإنابة حسن بن إبراهيم دحلان، وممثل فرع صندوق تنمية الموارد البشرية في منطقة مكة المكرمة ثامر بناوي، والمدير العام لفرع وزارة “العمل والتنمية الاجتماعية” في مكة المكرمة عبدالله بن محمد العليان، ومدير إدارة الحراسات الأمنية بالضبط الإداري في شرطة جدة الرائد صالح السلمي، ومدير قطاع الأعمال في الغرفة مبارك آل سراج، ورئيس لجنة الحراسات الأمنية في غرفة جدة الدكتور عبدالله الشهري.

وركز اللقاء على جملة من المحاور في مقدمتها أهمية قطاع الحراسات الأمنية ودور اللجنة الوطنية ولجنة الحراسات الأمنية، ودور وزارة “العمل” وصندوق الموارد البشرية وإدارة الحراسات الأمنية بالضبط الإداري في دعم وتطوير القطاع، بمشاركة المستثمرين وملاك شركات الحراسات الأمنية ومعرفة مرئياتهم في شأن المعوقات التي تواجه القطاع وكيفية تطويره.

من جانبه، كشف الأمين المكلف حسن دحلان، عن أن عدد الشركات المرخص لها على مستوى المملكة يتجاوز 450 شركة تستوعب 45 ألف موظف أمني تستحوذ مدينة جدة على ربعهم التي تضم عددا من المؤسسات الاقتصادية الحيوية التي تحتاج إلى خدمات الحراسات الأمنية.

وأكد المدير العام لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في مكة المكرمة عبدالله بن محمد العليان، أن الأنظمة واللوائح التي ساهمت بها الوزارة هيأت البيئة المناسبة لانخراط الشباب السعودي في هذا القطاع الذي يحتضن الفرص الوظيفية الواعدة في ظل التوسع في إنشاء شركات ومؤسسات القطاع الخاص في مختلف ميادين العمل التي تتطلب إحكام الحراسات الأمنية بها، مبرزا أهمية التنمية الاجتماعية التي تدعمها الوزارة فيما يتعلق بإيجاد مصدر رزق لهؤلاء الشباب للإنفاق على أسرهم ورعايتهم.

وأبرز ممثل فرع صندوق تنمية الموارد البشرية في مكة المكرمة ثامر بناوي، دور الصندوق في دعم شركات الحراسات الأمنية بالكوادر البشرية المؤهلة وتحمله ما نسبته 50 % من رواتب العاملين في هذا القطاع الحيوي المهم، ما يعد دعما للمستثمرين في قطاع الحراسات الأمنية.

فيما بين رئيس لجنة الحراسات الأمنية في غرفة جدة الدكتور عبدالله بن علي الشهري، أن نشاط الحراسات الأمنية من أكثر الأنشطة الخدمية نموا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، حيث أسهمت الأوضاع الأمنية في دخول العديد من الشرائح الجديدة في نطاق عملاء تلك الشركات، ومن بينها الأسواق والمراكز التجارية ومكاتب الشركات، فضلا عن تعزيز بعض المؤسسات والمجمعات السكنية لإعداد حراس الأمن العاملين فيها بأعداد إضافية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط