خطأ طبي يعرض حالة مريضة للخطر ومناشدات لعالجها في ألمانيا

خطأ طبي يعرض حالة مريضة للخطر ومناشدات لعالجها في ألمانيا

تم – نجران: أسفر “خطأ طبي” وقع أثناء إجراء جراحة “ولادة قيصرية” داخل مستشفى “حبونا العام”، عن إصابة مواطنة بمضاعفات خطرة، وجب على إثرها نقلها للعلاج في ألمانيا، فيما أكد التقرير الصادر من المستشفى، فشل الجراحة التي أجريت للمواطنة صيداء حمد اليامي نهاية محرم الماضي، بعد أن أصيبت خلال الجراحة بشق في المثانة، ما أدى إلى حدوث مضاعفات بعد الجراحة، تتعلق بتسرب السوائل من المريضة.

وأوضح التقرير، أن المواطنة نقلت إلى مدينة “الملك فهد الطبية” في الرياض، واكتشف الطبيب المعالج تسربا كبيرا للبول، على الرغم من وجود القسطرة، كما أصيبت المريضة بمضاعفات ما يعرف بالناسور المثاني.

وأبرز زوج المواطنة مسفر اليامي، للصحافة “راجعنا الطبيب بعد الفترة الزمنية المحددة للعلاج؛ واتضح بعد الكشف أن التسرب ما يزال موجودا مع ملاحظة عدم تغير حجم الناسور، وحدوث بعض التشوه في عنق الرحم، إذ حاول الدكتور إقناع المريضة بإزالة الأرحام لضمان نجاح الجراحة، وبعد إجرائها تبين أيضا حدوث خطأ طبي خلال وجود ثقب في الأمعاء”.

وأضاف الزوج “لم أجد حلا بعد ذلك إلا السفر بها إلى ألمانيا، وذلك بعد فشل جميع المحاولات بما فيها استئصال الأرحام، ومحاولة علاجها في المستشفيات المتخصصة عن طريق وزارة “الصحة”، ولم أترك باباً إلا وطرقته، وخاطبت الوزارة لمساعدتي في نقلها إلى الخارج، ولكنهم كانوا يرفضون ويطلبون البقاء والمحاولة مجددا”.

وشدد زوج المريضة وشقيقها عبدالله، على أن الرحلة العلاجية كلفتهم مبالغ طائلة تجاوزت 500 ألف ريال حتى الآن، مشيرين إلى أن المريضة تعيش حالة نفسية سيئة بسبب الأزمة التي تسببت فيها هذه الجراحة، فيما تفاعل مغردون عبر موقع “تويتر” مع حالة المريضة بتدشين وسم حمل عنوان “#مواطن_من_نجران_يناشد_علاج_زوجته_في_ألمانيا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط