العيسى: ندرس مقترحات تهدف لإنهاء التحديات التي تواجه التعليم بالمملكة

العيسى: ندرس مقترحات تهدف لإنهاء التحديات التي تواجه التعليم بالمملكة
تم – واشنطن:أكد وزير التعليم الدكتور محمد بن أحمد العيسى، أن الوزارة تدرس عددا من المقترحات التي تهدف لإنهاء التحديات والمشكلات التي تواجه التعليم مثل ابتعاث المعلمين للتدريب والتأهيل خارج المملكة لمواكبة الآلية التعليمية الحديثة، إضافة إلى تقييم مخرجات كليات التربية وتقليل عدد المقبولين للدراسة فيها إلى ٥٠ في المائة عما كانت عليه في السابق، ومراجعة تخصصاتها ومناهجها لضمان قبول الطلبة المميزين فيها وليس المتقاعسين.
وقال العيسى خلال لقائه بعدد من الطلبة المبتعثين في الملحقية الثقافية بأميركا الثلاثاء الماضي، قطاع التعليم بصفة عامة في المملكة يواجه الكثير من التحديات، ابتداءً من تطوير المعلمين، والمناهج الدراسية، والمباني الدراسية، ومخرجات كليات التربية، وصولاً إلى مؤسسات التعليم التقني والمهني وخصخصة القطاع، موضحا أن هناك مقترحات عدة تهدف لخدمة المعلمين والمعلمات تحت الدراسة، ومنها إنشاء مصرف للمعلمين يقدم خدمات مالية، وتوفير التأمين الصحي، والرفع للجهات العليا بإنشاء هيئة أو جمعية أهلية للمعلمين والمعلمات، مؤكدًا في الوقت نفسه أن 80 % من وقته بالوزارة يذهب لصالح الارتقاء بالعملية التعليمية.
 وأضاف من المقترحات الأخرى التي تدرسها الوزارة تطوير مفهوم الخصخصة في التعليم، السماح بإنشاء مؤسسات تعليمية خاصة لإدارة المدارس الحكومية ضمن أنظمة تحددها الوزارة ومجانية التعليم، إضافة إلى حل مشكلات القطاع الأهلي في المدارس الأهلية والجامعات الأهلية، كل ذلك وأكثر من المقترحات والدراسات التي من شأنها أن تساهم في تطوير التعليم والتركيز على العلم كقيمة مهمة في بناء المستقبل والتنشئة الاجتماعية وليس سلعة تجارية.
 وشدد الوزير على أهمية دعم الأبحاث العلمية والابتكارات التي تنفع الوطن وريادات الأعمال، إضافة إلى تشجيع روح العمل التطوعي والمبادرات النافعة في هذا المجال بما يتوافق مع رؤية المملكة لعام ٢٠٣٠.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط