#الجلعود يسجل اسمه بحروف من نور في سجل تاريخ صور الذاكرة

#الجلعود يسجل اسمه بحروف من نور في سجل تاريخ صور الذاكرة

تم – الرياض: يثبت مصور خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وولي ولي العهد بندر الجلعود، دائما، تواضعه وتركيزه على مهنته فقط انطلاقا من تصرفاته على أرض الواقع مرورا باكتفائه بالتعريف بنفسه على “تويتر” بأنه “مصور فوتوغرافي”، فيما يصر الكثيرون على حسده لمهنته التي فرضت عليه التواجد في المناسبات الحساسة كافة وأكثرها أهمية.

ولم تفارق كاميرا الجلعود منذ عشرة أعوام، يديه؛ لتصبح رفيق الدرب والنجاح ونافذة الطموح الذي يكبر مع كل صوت شاتر أو سرعة غالق كاميرته التي يحرص من خلالها على التقاط أجمل الصور، فهو دائماً ما يهرب من زوايا المصورين ليبتكر الزوايا، وعدسته باتت حبلى بلقطات لا تغادر الأذهان ولا تمل منها الأبصار، فبدءاً من تمرين تعبوي في حفر الباطن باسم “سيف عبدالله” استطاع أن يسجل اسمه في ذلك التمرين، وأن يدخل بصعوبة للموقع ليلتقط صوراً تلقفتها وكالات الأنباء.

ومن هنا أصبح “مصور التاريخ” في مكتب ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز آنذاك، ليبدأ مهمته في صور لم تتكرر لولي العهد ووزير الدفاع الأمير سلمان، وهو يزور الحدود الشمالية ليعايد الجنود هناك ويلتقط له بندر صوراً عفوية لم تكن تخطر على بال المصورين في تلك الحقبة الزمنية.

وفي صوره ترى المعاني تتكلم وتحتضن كامل المشهد الذي يقف فيه، فبعد وفاة الملك عبدالله وتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم، برع في التقاط صور مختلفة وتاريخية أصبحت فيما بعد “الصور الأكثر شهرة وتداولاً في كل المواقع”، وأدمن الإبداع؛ فكسر حاجز التقليد والرتابة في الصورة الرسمية التي طالما عرفها السعوديون خلال أعوام مضت، ليعلن عن عصر جديد في التصوير الصحافي السعودي، يعيش في “عدسة” ومداره “أصابع من ذهب”.92995a0e-47c6-4468-a511-935ecb192ac6_16x9_600x3389caac285-f597-48c2-bb1e-11fe979577db9d226ee6-ba78-4a19-98fb-232821fd4fd3

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط