الحكومة اليمنية: لن تظل مكتوفي الأيدي بانتظار موفقة الحوثي والعمل العسكري خيارنا

الحكومة اليمنية: لن تظل مكتوفي الأيدي بانتظار موفقة الحوثي والعمل العسكري خيارنا

تم – عدن:أكد مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية أن الشرعية لن تظل مكتوفة الأيدي، في انتظار موافقة الحوثيين وحليفهم المخلوع علي عبدالله صالح على الاستجابة لنداء العقل، ووقف عدوانهم على المدنيين.

وأشار المصدر إلى أن الأيام المقبلة سوف تشهد تسريعا للعمليات العسكرية، وتنفيذ خطة استعادة العاصمة صنعاء وبقية المدن والمحافظات من أيدي المتمردين.

وأضاف “القيادة العسكرية اجتمعت، بناء على توجيهات سياسية عليا، وقررت استكمال كافة ما يلزم لشن عمليات خاطفة، تمتاز بالقوة الضاربة لاستعادة المناطق التي لا تزال بأيدي الانقلابيين، وإنهاء معاناة المواطنين”.

وأكد أن الميليشيات الانقلابية في أضعف حالاتها، وأن روحها المعنوية متراجعة، مشيرا إلى أن الموقف الشعبي سيكون له دور حاسم في وضع حد للانقلاب.

وصف المصدر تقرير المبعوث الدولي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي قدمه إلى مجلس الأمن، أول من أمس بأنه كان في قمة الشجاعة، وقدّم صورة حقيقية للمفاوضات وما جرى فيها.

وأضاف أن التقرير أعادة الثقة في الوساطة الدولية، التي اهتزت خلال الفترة الماضية، بسبب لجوئها إلى ألفاظ عامة مطاطة، لم تكشف حقيقة الطرف الذي تسبب في عدم الوصول إلى حلول جذرية للأزمة، وأعاق سير المفاوضات.

قال المصدر – الذي طلب عدم الكشف عن هويته – في تصريحات صحافية إن الحكومة الشرعية سوف تصدر بيانا رسميا خلال الساعات المقبلة، ردا على فشل مجلس الأمن الدولي في إصدار بيان صريح يدين الانقلابيين، رغم الإحاطة الوافية التي قدمها ولد الشيخ، وتحدد فيه خطواتها المقبلة والإجراءات التي ستتخذها لاستعادة المؤسسات الحكومية.

وأضاف “ولد الشيخ أوفى بتعهده بتوضيح هوية الطرف المتسبب في إطالة أمد الأزمة، ولكن المجلس فشل – لموازنات سياسية لا علاقة لها بالأزمة – في الاضطلاع بمسؤولياته، واتخاذ قرار يفرض هيبة قراراته وحتمية تنفيذها، بعد أن رفض الانقلابيون تنفيذ القرار رقم 2216، الذي صدر بإجماع دول المجلس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط