الشنقيطي: اتهام العلماء بالتقصير ابتلاء عظيم ومهانة يوم القيامة

الشنقيطي: اتهام العلماء بالتقصير ابتلاء عظيم ومهانة يوم القيامة

 

تم – مكة المكرمة: استنكر الدكتور محمد بن محمد المختار الشنقيطي، قيام بعض الدعاة بمهاجمة العلماء واتهامهم بعدم القيام بواجبهم حول بعض الأحداث التي تشهدها البلاد، محذرًا من عظم هذا القول وهول هذه الشهادة يوم القيامة.

 

وأوضح الشنقيطي، أن “مَن يقول ذلك فقد اُبتلي بمصيبتين عظيمتين، الأولى أنه سيقف بين يدي الله للشهادة بأن العلماء خانوا أمانتهم وضيعوا واجبهم، وأن المصيبة الأخرى هي حتى لو العلماء قصّروا في واجبهم، فإن الله أمر بالستر، وليس من الحكمة أن يأتي الإنسان ويذكر ذلك بين عامة الناس؛ لأن ذلك يزعزع ثقة الناس بعلمائهم وبأئمتهم وصالحيهم، مؤكدًا أن الحق لا يزال له أنصاره”.

 

وأضاف “أتى الحجاج بن يوسف يرمي الكعبة بالحجارة ويحاصر ابن الزبير في مكة، ومع ذلك لم يرجف العلماء أو أقاموا الدنيا ولم يقعدوها حتى ردَّ الله الإسلام هيبته وقوته وما تشتّت المسلمون وجاءوا شيعًا وأحزابًا”.

 

وتابع “على الإنسان أن يحذر إرجاف المرجفين، وأن يتق الله – عزّ وجلّ”، مضيفا “عظم بُليت بها الأمة في هذا الأزمنة القضاء على مكانة أهل العلم وزعزعة ثقة الناس بعلمائها، حتى بلغ كلما حدثت فتنة قالوا العلماء .. العلماء، ويتهمون العلماء بالخذلان وعدم القول”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط