كبار العلماء: الإرهاب جريمة نكراء والتستر عليه من الكبائر

كبار العلماء: الإرهاب جريمة نكراء والتستر عليه من الكبائر

تم – جدة

حذرت هيئة كبار العلماء في المملكة، من التستر على الإرهابيين كونه من كبائر الذنوب، مشددة على أن الإرهاب جريمة نكراء وظلم وعدوان تأباه الشريعة والفطرة، وتجب محاربته بكل السبل.

وأكدت الهيئة في ملخص لما صدر عنها سابقا من فتاوى تتعلق بالإرهاب، أن تمويل الإرهاب أو الشروع فيه محرم وجريمة معاقب عليها شرعا؛ سواء بتوفير الأموال أو بجمعها أو بالمشاركة في ذلك، بأي وسيلة كانت، وسواء كانت الأصول مالية أو غير مالية، أو مصادر الأموال مشروعة أو غير مشروعة.

وأوضحت أن التستر على الإرهابيين محرم وهو من كبائر الذنوب لقول النبي صلى الله عليه وسلم “لعن الله من آوى محدثا”، مشيرة إلى أن المحدث هو من يأتي بفساد في الأرض، ومن يثبت عليه أنه سوغ الإرهاب بأي وسيلة كانت فإن على ولي الأمر إحالته إلى القضاء ليجري نحوه ما يقتضيه الشرع نصحا للأمة وإبراء للذمة وحماية للدين والناس ومصالحهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط