ثلاثة أخوة يرابطون على الحدود … أسرة الشهيد العواد تبدي فخرها باستشهاده

ثلاثة أخوة يرابطون على الحدود … أسرة الشهيد العواد تبدي فخرها باستشهاده

تم – الأحساء: عبرت أسرة الشهيد صادق العواد، فخرها واعتزازها الكبيرين بنبأ استشهاده، مشددة على أنه كان أكد له فخره بالدفاع عن حدود الوطن مع زملائه المرابطين.

وأوضح وكيل رقيب نوح العواد وهو أخو الشهيد صادق والمرابط في جازان، أنهم ثلاثة إخوة مرابطون في الحد الجنوبي هو والشهيد وأخوه الأصغر عمار العواد، مؤكدا أنهم جميعاً فداء للوطن، وأن استشهاد أخيه صادق يزيدهم فخرا، وأضاف “تبلغنا باستشهاد صادق من خالي إبراهيم العواد المرابط في نجران في منطقة تبعد 50 كيلو مترا فقط عن موقع تواجد أخي، إذ إن أصحاب الشهيد حاولوا إبلاغ أحد من أهله فوجدوا بهاتفه الجوال رقم خالي واتصلوا به وأخبروه عن استشهاد أخي، وأبلغنا خالي بدوره عن استشهاده بسبب مقذوفات من العدو”.

وتابع الشقيق “عند وصول جثمان الشهيد تلقينا اتصالاً من أمير الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف، الذي عزانا في الشهيد كما وردنا اتصال من محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي، وزارنا في مقر العزاء وكيل محافظة الأحساء خالد بن عبدالعزيز البراك”، مبينا “تلقيت الخبر وأنا موجود في الأحساء، أثناء إجازتي وسأعود للمرابطة بإذن الله، الأربعاء المقبل، وكلي فخر باستشهاد أخي”.

وأردف أن “أخاه الرقيب صادق العواد سبق وأن أصيب بشظايا قبل أربعة أشهر في الحد الجنوبي وتم تنويمه في مدينة “الملك خالد العسكرية” في حفر الباطن لتلقي العلاج حتى تماثله للشفاء، وعاد من جديد للمرابطة في الحد الجنوبي، وأذكر أنه قال لي، إنه فخر لنا أننا نخدم في حدود المملكة والدفاع عنها فهي وطننا وعزنا”.

يذكر أن أسرة الشهيد العواد مكونة من خمسة أولاد أكبرهم في العشرين من عمره وابنة واحدة تلقوا خبر استشهاد والدهم بالفخر والاعتزاز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط