“أوبر” و”كريم” يجتاحان المملكة الخليج ويزدهران في الشرق الأوسط

“أوبر” و”كريم” يجتاحان المملكة الخليج ويزدهران في الشرق الأوسط

تم – تقنية: شهد العالم العربي، لاسيما الخليج؛ تزايدا كبيرا وسريعا في استخدام تطبيقات مشاركة السيارات، سواء العالمية مثل “أوبر” أو المحلية مثل “كريم”، ارتفاع كبير مثل ازدهارا كبيرا لتلك الشركات في تعاملاتها داخل الشرط الأوسط، أدى إلى استقطاب الشركات لأعداد إضافية من العاملين ووسائل النقل، مع تحسين في الأداء والخدمة.

يذكر أن أوبر: أحسن خدمة سيارات أجرة على مستوي العالم، وهي خدمة توصيل تتميز بالسهولة والأمان والراحة فهي تعتمد على سائقين مهذبين ومدربين وسيارات حديثة ونظيفة لحل أزمة المواصلات، وبلمسة زر تصل إليك في المكان المحدد والمطلوب منك؛ لتبدأ رحلاتك اليومية بسعر منافس وأقل من تكلفة التاكسي وسيارات الأجرة العادية، وهي متوفرة على مدار 24 ساعة.

وهي شركة متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات وبدأت الخدمة في العام 2009 في الولايات المتحدة الأميركية في سان فرانسسكو، وحاليا متوفرة في أكثر من 250 مدينة حول العالم، وبدأت في الشرق الأوسط في مدينة دبي وأبو ظبي والرياض والدوحة والقاهرة.

أما كريم: الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا النقل البرّي، تتخصص بتقديم خدمات توصيل سريعة ومريحة مع سائق خاص في مختلف مدن المنطقة من خلال موقعها الإلكتروني وتطبيقات الهواتف الجوّالة الذكية، وتتميز الخدمة بالمرونة والراحة والأمان، كما تتيح لزبائنها من الأفراد والمؤسسات طلب احدى السيارات العديدة المتوفرة مع سائق لتصلهم في مكان تواجدهم إما فوراً أو في وقت لاحق، وذلك من خلال موقع الشركة الإلكتروني، أو عبر تطبيق الهاتف الذكي الخاص، فضلا عن إمكانية رصد و تتبع مكان السيارة آليا وآنيا على الخريطة والدفع بسهولة نقداً أو بواسطة بطاقة الائتمان.

وتأسست الشركة في تموز/يوليو من العام ٢٠١٢، وتدير مكاتب لها في ١٨ مدينة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط