الأسد يعتزم حذف المواد الدينية من المناهج تحت غطاء محاربة الضلال الديني

الأسد يعتزم حذف المواد الدينية من المناهج تحت غطاء محاربة الضلال الديني

تم – دمشق

كشفت مصادر مطلعة، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد يعتزم حذف المواد الدينية من المناهج التعليمية قريبا، بذريعة منع استغلالها ممن وصفهم بـ”أعداء الوطن”.

وقالت الناشطة أمل العلي في تصريحات صحافية، مفتي الأسد (أحمد حسون) ووزير أوقافه هما من يقف وراء هذا التغيير الجذري من حذف للتربية الدينية من المناهج التعليمية، لافتة إلى قيام مفتي الأسد بإبلاغ مجموعة كبيرة من المدرسين قبل فترة بحذف المواد الدينية واستبدالها بمادة ثقافية.

وأضافت المفتي حسون كان يحاول آنذاك جس نبض السوريين من خلال المدرسين حول عزمهم تغيير المناهج الدينية بشكل كامل وصولاً إلى حذفها، مشيرةً إلى أن نتائج الترويج الحاصل في الأمس القريب نسبياً ظهرت اليوم، الأمر الذي يعني حرباً حقيقية على الإسلام كونه المقصود الأول من هذا القرار، تزامناً مع نشر المذهب الشيعي بين السوريين على أنه المذهب الصحيح، خاصة مع التغلغل الإيراني الكبير في سوريا.

إلى ذلك قالت وسائل إعلام موالية للأسد، النظام يريد حذف المواد الدينية حتى لا يقع أبناء الوطن في الضلال الديني، الأمر الذي رأى فيه مراقبون حرباً علنية على الأكثرية السُنية في سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط