مياه #سد_قنونا يكبّد السكان خسائر كبيرة

مياه #سد_قنونا يكبّد السكان خسائر كبيرة

تم – القنفذة: أدى استمرار فتح مياه السد الذي ملأته سيول الأسبوعين الماضيين، ليهدي وادي قنونا بالسيارات لليوم العاشر على التوالي، ما اضطر القائمين عليه لفتحه؛ كون أم ارتداده يهدد سكان القرى الخلفية التي تقع داخل حوضه التخزيني، فيما لا يزال سكانها متواجدين فيها لأنه لم يتم تعويضهم حتى الآن.

ويتسبب فتح السد في ترك مياهه تتدفق على طريق عسير القنفذة، وإسقاط السيارات وإتلافها مخلفة خسائر مادية لأصحابها لليوم العاشر على التوالي، حيث وصل عدد السيارات التي سقطت خلال تلك الفترة القريبة 30 سيارة، في ظل عدم وجود جسور تؤمن عبور الطريق وغياب الدفاع المدني الذي إن حضر يحضر من دون معدات ثقيلة تتمكن من إخراج السيارات العالقة قبل أن تتعرض للتلف، فيما أبرز عدد من المواطنين، أن الحل العاجل لإيقاف تلك الخسائر هو إغلاق الطريق إلى حين تفريغ كامل مياه السد، لاسيما أن هناك طرقا بديلة.

وطالب أهالي سبت الجارة رئيس مركز الإمارة ومدير مخفر سبت الجارة الذين وقفوا على الموقع، بسرعة مطالبة الجهات المعنية على اعتماد مركز دفاع مدني حتى يكون قريبا من الموقع إلى سرعة مباشرة الحوادث، وأيضا اعتماد مركز موسمي على نحو مؤقت لنهاية الموسم لأن وجودهم يساهم في تقليل الخسائر وحماية الأرواح.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط