انطلاق المرحلة الثانية من “سلمان للتنمية” بأمر ملكي

انطلاق المرحلة الثانية من “سلمان للتنمية” بأمر ملكي

تم – الرياض: أعلن وزير الخدمة المدنية خالد بن عبدالله العرج، عن انطلاق المرحلة الثانية من برنامج “الملك سلمان لتنمية الموارد البشرية”، وذلك بعد موافقة المقام السامي على هذه الخطوة. وعبر العرج، في تصريحات صحافية، عن شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، و النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حفظهما الله، للمناسبة.

ويحظى برنامج “الملك سلمان لتنمية الموارد البشرية” مع غيره من مشاريع التطوير والتنمية بدعم ومساندة دائمة ومستمرة من القيادة الرشيدة، أيدها الله، ما ساهم كثيرا في إنجاح العديد من البرامج والمبادرات التنموية وتحقيق الأهداف المرجوة منها لتطوير الوطن وصنع مستقبل واعد لأبنائه .

وأوضح: أن البرنامج يأتي كإحدى مبادرات وزارة “الخدمة المدنية” في مجال التميز المؤسسي وتطوير بيئة العمل الحكومية وكوادرها، بما يتوافق مع أهداف وطموحات “رؤية المملكة 2030” وبرنامج “التحول الوطني 2020” الذي جعل نصب عينيه الاستثمار في رأس المال البشري المتمثل في المواطن السعودي عبر دعمه وتأهيله بمقومات التطوير والإنتاج، مبرزا أن البرنامج يهدف إلى رفع جودة أداء الموظف الحكومي وإنتاجيته في العمل وتطوير بيئة العمل ووضع سياسات وإجراءات واضحة لتطبيق مفهوم الموارد البشرية وإعداد وبناء القادة من الصف الثاني.

وأشار إلى أن إطلاق المرحلة الثانية من البرنامج تأتي بعد النجاح الذي تحقق ولله الحمد من خلال تنفيذ المرحلة الأولى التي شملت ثماني وزارات وهي (الخدمة المدنية، الاتصالات وتقنية المعلومات، العدل، الزراعة، الخارجية، الشؤون الاجتماعية سابقاً، النقل والثقافة والإعلام)، حيث تم استكمال التحول من مفهوم شؤون الموظفين إلى مفهوم الموارد البشرية الاستراتيجية بما في ذلك تطبيق النظام الآلي الجديد (موارد) في داخل الوزارات الثمانية المذكورة وتطوير عمل الموارد البشرية بعد إنشاء إدارات تطوير الموارد البشرية التي تساير التطور العالمي في هذا المفهوم والتخطيط لما يحقق جودة في الأداء والإنتاجية لرأس المال البشري، وإدارة للتواصل الداخلي التي تنمي العلاقة بين الجمهور الداخلي في الجهة الحكومية، وذلك خلال ستة أشهر وهي نصف الفترة الزمنية المحددة لتنفيذه وبتوفير 60% من الموازنة المخصصة لتنفيذ البرنامج، مشيداً بالتعاون البناء والمثمر من قبل الوزارات التي نفذ فيها المرحلة الأولى من البرنامج.

وتابع: أن المرحلة الثانية من البرنامج ستشمل تطبيق عناصر البرنامج في جميع الوزارات المتبقية وعددها ١٢ وزارة خلال مدة ١٢ شهراً وذلك على ثلاث مجموعات تضم المجموعة الأولى وزارات: الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، التجارة والاستثمار، الشؤون البلدية والقروية، الطاقة والصناعة والثروة المعدنية والحج والعمرة، فيما تضم المجموعة الثانية وزارتي الصحة والتعليم، وتضم المجموعة الثالثة وزارات: المال، الاقتصاد والتخطيط، البيئة والمياه والزراعة، العمل والتنمية الاجتماعية والإسكان، على أن يتم تطبيق البرنامج على المجموعات الثلاث بالتوازي مع مراعاة فارق زمني بمقدار شهرين بين كل مجموعة التي تليها لاعتبارات المرحلة التحضيرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط