عم المعنفين الثلاثة بـ#خيبر يروي تفاصيل معاناتهم على يد الأم

عم المعنفين الثلاثة بـ#خيبر يروي تفاصيل معاناتهم على يد الأم

تم – خيبر

أوضح عم المعنفين الثلاثة في محافظة خيبر، أن والدتهم حبستهم في غرفة ومنعت عنهم التغذية المناسبة لأعوام؛ ما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية حتى برزت عظامهم، فضلًا عما لحق بهم من تدهور نفسي، مؤكدا أنها فعلت ذلك فقط من أجل الحصول على إعانة الضمان الاجتماعي.

وقال عليان في تصريحات صحافية، إن زوجة أخيه مارست التعذيب الجسدي والنفسي على أبنائها، حيث حبست ابنتها (شريهان) منذ أن كان عمرها سنتين لمدة 9 أعوام في ملحق المنزل “بعلم الأب” ولم يسمح لها بشرب الماء إلا من الحنفية، وتم تجويعها بإعطائها وجبة واحدة خلال 3 أيام، ولم يسمح لها بالاغتسال وتغيير ملابسها، كما عنفت ابنيها عبدالغني وعبدالملك بالضرب الشديد في أماكن حساسة كالرأس والرقبة.

وأضاف فعلت زوجة أخي هذا في محاولة منها لإصدار تقرير لأبنائها بأنهم متخلفين عقليًا للتقديم على الضمان الاجتماعي والحصول على الإعانة، مشيرا إلى أنه قام بإبلاغ الشؤون الاجتماعية وحقوق الإنسان في المدينة المنورة، وأن الجهات المختصة تأخرت في التعامل مع الحالة وأعطت الأم فرصة للتفنن بتعذيب الأبناء.

وتابع والد المعنفين الثلاثة موجود وغير منفصل عن زوجته، ولديه 14 طفلا ولا يعاني من أي مشاكل نفسية، وكان على علم بما يحدث.

كان رواد المواقع الاجتماعي تداولوا منذ أيام مقطع فيديو مؤلم لطفل يبلغ من العمر 12 عامًا، تعرض للتعنيف الوحشي والسجن والتجويع لأكثر من عامين متواصلين في خيبر، حتى صار أشبه بهيكل عظمي، وعرض مصور المقطع حالة الطفل “عبد الغني الخيبري” راويًا ما تعرض له من تعنيف، واثنين من إخوته، شمل التجويع والضرب المبرح على الرأس، مناشدا المسؤولين إحالته للتأهيل الشامل، خاصة أنه يعاني نفسيا، ولا ينام

https://youtu.be/-MlcuNO5fx4.

تعليق واحد

  1. اللهم لا تولي علينا من لا يخافك ولا يرحمنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط