القضاء العراقي يستدعي وزير الدفاع بسبب مهاجمته رئيس مجلس النواب

القضاء العراقي يستدعي وزير الدفاع بسبب مهاجمته رئيس مجلس النواب

تم – العراق : استدعى القضاء العراقي وزير الدفاع خالد العبيدي، على خلفية مهاجمته لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري، وعددا من أعضاء المجلس واتهامه بالقذف والتشهير وإهانة مؤسسات الدولة العليا، ووصلت المطالب إلى كف يد الوزير عن أداء مهامه بالوزارة ومنعه من مغادرة البلاد.

وكان العبيدي قد وجه خلال الجلسة اتهامات مباشرة بالفساد إلى رئيس البرلمان ونواب، بينهم عالية نصيف وحنان الفتلاوي ومحمد الكربولي.

كشف المتحدث الإعلامي بالبرلمان العراقي، خالد يوسف، بحسب مصادر صحافية، أن البرلمان العراقي يملك ضد وزير الدفاع أكثر من 100 ملف ووثيقة فساد وتجاوزات في الوزارة، بينما هو لا يملك أي وثيقة ضد رئيس البرلمان وأن اتهاماته لا تستند إلى حقائق واقعية.

وقال “إن ما أثاره وزير الدفاع خلال جلسة استجوابه في البرلمان قد يكون حقق مبتغاه الإعلامي ولكن سرعان ما انتهت الضجة وانكشفت الأمور على حقيقتها وهي إثارة الرأي العام وإشغاله عن ملفات الفساد والمتورط فيها العبيدي، بينما يحاول إلقاء التهم على غيره”. وأضاف أن موقف نواب البرلمان قانوني بنسبة 100%، مؤكدا على نزاهة سليم الجبوري، داعيا كل من يملك أي حقائق ضده أن يقوم بتقديمها لجهات القضاء، لاسيما أن ذلك المجلس يرحب بذلك.

وأشار خالد يوسف إلى أن سير أعمال البرلمان العراقي ما زالت مستمرة وما زال رئيس البرلمان يتمتع بحصانته السياسية ومكانته الدستورية، لافتا إلى أن المجلس سيعقد جلسته المقبلة غدا، وسيقر المجلس قرارا بحق وزير الدفاع الذي تم استجوابه في الجلسة الماضية بعد اتهاماته لرئيس البرلمان وبعض الأعضاء، دون دليل مادي ملموس، مبينا أن المجلس سيناقش كذلك جدول الأعمال. وأوضح يوسف أن فريقا قانونيا رصد العديد من الملاحظات على القرار القضائي الذي صدر بحق رئيس البرلمان ومنها قرار منعه من السفر إلا بوجود شروط قانونية معينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط