الصحة: 23.4% من إجمالي الولادات في 2015 كانت غير طبيعية

الصحة: 23.4% من إجمالي الولادات في 2015 كانت غير طبيعية

تم – الرياض : بين التقرير الدوري لوزارة الصحة لعام 1436، عن إجراء 57.913 حالة ولادة غير طبيعية، بمعدل ربع الولادات تقريبا بنسبة 23.4%، بينما حظيت الولادات الطبيعية بالنصيب الأكبر بنسبة 76.6%، والمقدرة بـ189.172 ولادة، من مجمل 247.085 حالة ولادة في مختلف مناطق المملكة.

أوضح استشاري النساء والولادة، الدكتور خلف صالح، أن نسبة الولادات غير الطبيعية بدأت ترتفع بشكل كبير في الأعوام الأخيرة، بحيث تصل نسبتها في بعض المستشفيات إلى أكثر من نصف الولادات، مرجعا ذلك إلى عدة أسباب وهي: أن تكون رغبة شخصية من بعض الأمهات، واحتمالية حدوث مخاطر على الأم بسبب الولادة الطبيعية، إضافة إلى بعض الأمهات اللاتي حملن عن طريق أطفال الأنابيب والحوامل من قبل أجنة متعددة، وارتفاع سن الزواج والإنجاب لدى الأم فوق 35 سنة، وعوامل أخرى يتجنب فيها الأطباء محاولات الولادة الطبيعية.

وذكر صالح أن إجراء جراحات الولادة غير الطبيعية تتم بعدة طرق، منها الولادة باستخدام جهاز “الفنتوز” المستخدم في شفط الجنين في حالة كان رأس الجنين كبيرا ويشكل صعوبة في الخروج، والولادة بآلة الجفت التي تساعد على سحب الجنين في حال تعذر خروجه، والولادة المقعدية التي يتم فيها إخراج الجنين بشكل عرضي لحظة الولادة، وهو إجراء تم إلغاؤه في كثير من المستشفيات، نظرا لارتفاع المخاطر المترتبة عليه، ويتم استبداله بالولادة القيصرية.

وترى أخصائية النساء والولادة الدكتورة فائزة جليل، أن الطيب والأم طرفان في قرار الولادة القيصرية، حيث يتم تحويل بعض الحالات للولادة القيصيرية منذ فترة الحمل سواء في بدايته أو نهايته بقرار طبي من الطبيب المتابع أو باختيار شخصي من الأم في بعض الحالات، إلا أن بعض الحالات يتم تحويلها للولادة القيصرية بعد البدء الفعلي بعملية الولادة لأسباب طبية تتعلق بصحة الأم وصحة الجنين.

وأضافت “غالبا يلجأ الأطباء للولادات القيصرية لتجنب أي مشاكل صحية قد تتعرض لها الأم وجنينها”. وأشارت جليل إلى أن الولادة القيصرية أصبحت مفضلة للأمهات وللأطباء ويتم اختيارها بشكل شخصي من قبل بعض الأمهات منذ فترة الحمل، فلا يجبر الأطباء الحوامل على الولادة الطبيعية لكون هذا الإجراء يمثل خيارا شخصيا للمريض إذا لم يكن هناك أي مانع صحي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط