القحطاني ينتقد قرار ملحقية ألمانيا الصحية بوقف علاج ابنه

القحطاني ينتقد قرار ملحقية ألمانيا الصحية بوقف علاج ابنه

تم – برلين : أعرب سعد علي القحطاني، عن استيائه من رفض الملحقية الصحية في ألمانيا استكمال علاج ابنه عبدالعزيز، في أحد المستشفيات المتخصصة في برلين على نفقة وزارة الصحة، من مرض الميناء -نقص الطرفين السفليين واليد اليمنى-مناشدًا الجهات المختصة بالتدخل ليستكمل طفله علاجه بعد أن قطع فيه شوطًا كبيرًا.

وقال القحطاني “انتقلت بابني للعلاج في مدينة برلين بألمانيا، بعد صدور قرار علاجه في الخارج على نفقة وزارة الصحة في عام 1432، إلا أني فوجئت قبل فترة بصدور قرار إنهاء علاجه وإغلاق ملفه الطبي من قبل الملحق الصحي بسفارة المملكة العربية السعودية ببرلين، للتنسيق لعودته للعلاج في مدينة الملك فهد الطبية”، مشيرًا إلى أن الخطاب الذي تلقاه من الملحق الصحي أفاد بأن بقاء ابنه في مستشفى برلين سيؤدي إلى تحملي مصاريف علاجه كافة.

وبين القحطاني أن المستشفى الذي يرقد فيه ابنه عبدالعزيز، أصدر تقريرًا يفيد بأن خروجه من المستشفى خلال هذه الفترة قد يؤدي لفشل خطة العلاج كاملة، والتي بدأت منذ وصوله إلى المستشفى، مشيرًا إلى أنه نقل معاناته إلى الهيئة الطبية في الرياض عبر برقية منذ مدة ولم يصله أي رد.

وذكر القحطاني أن خطاب الملحق الصحي، صدر قبل خمسة أشهر، متمنيًا من الملحق الصحي التفهم لحالة ابنه الحرجة، مطالبا بتعويضه ماديًا ومعنويًا جراء المعاناة التي يعيشها منذ صدور خطاب إيقاف علاج عبدالعزيز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط