تحذيرات من ملاحقة النساء السعوديات لمدعيي العلاج بالأعشاب

تحذيرات من ملاحقة النساء السعوديات لمدعيي العلاج بالأعشاب

تم – الرياض: وجهت الأكاديمية الدكتورة أروى عرب، انتقادات شديدة على إثر انتشار مدعيي العلاج بالأعشاب غير المصرح لهم بطريقة مخالفة بصورة لافتة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولإقبال الناس عليهم، لاسيما النساء متجاهلين الأضرار الناجمة مما تسببه من أضرار.

وأوضحت عرب: أن التقليد ورغبة السيدات في محاكاة المحيطين بهن ساعد على انتشار خلطات الجمال، كما أن بعض السيدات لديهم القابلية للإيحاء عالية قد تتقبل وتصدق بسهولة ما يعرضه عليها الآخرون، ويتمادى بعضهم في الاستغلال لضعف قابلية التلقي للطرف الآخر ويؤثر على ذلك طريقة العرض وشرح المعلومات بطريقة جذابة تلفت الانتباه والاحتياج، مبينة أنه كما أصبح هوس التجميل والرشاقة منتشرا في الآونة الأخيرة، لاسيما في دول الخليج؛ لذلك أصبح من السهل انتشار مثل هذه الظاهرة في ظل غياب الرقابة على المواقع الإلكترونية.

من جهة ثانية، شددت سيدة الأعمال الدكتورة رانية خوقير، على ضرورة الالتزام بتحذيرات وزارة “الصحة” من ظاهرة الادعاء بالقدرة على العلاج بالأعشاب، مشيرة إلى أنه لا بد أن يكون الموضوع مصرحا من “الصحة”، مطالبة في الوقت نفسه، بوضع قوانين صارمة واشتراطات تقنن استخدام الوصفات القاتلة.

من جهتها بينت مصممة الأزياء أميرة الحكيم، أن “محاربة الغش التجاري واجب علينا كمواطنين، إذ يجب علينا كمستهلكين عدم شراء الأشياء المقلدة والمغشوشة أيا كانت، وأن تكون مصادرنا في الشراء مضمونة ومعروفة حتى لا نقع ضحية لأصحاب الضمائر الميتة، وللأسف هناك الكثير من العقاقير الطبية والكريمات وأيضا العطور المقلدة التي يروح ضحيتها المستهلك”.

فيما طالبت الإعلامية فدوى الطيار بضرورة الحد من انتشار هذا الاستغلال والادعاء من قبل بائعي الوهم للناس، مؤكدة أن التحذير من وزارة “الصحة” يؤكد مدى خطورة منتجات بائعي الوهم للتداوي ولا بد من تجنبهم ومحاربتهم لأن هناك حالات قد تعرضت للخطر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط