الأمن الأردني يخلص طفلة سورية من براثن خمسيني وجشع عمها

الأمن الأردني يخلص طفلة سورية من براثن خمسيني وجشع عمها

تم – الأردن: تمكنت السلطات الأردنية المختصة، أخيرا، من إحباط صفقة “زواج غير قانوني” تربط ما بين طفلة سورية (14 عاماً) وشخص يحمل جنسية عربية في العقد الخامس من عمره، دفع مبلغا ماليا لعم العروس مقابل هذه الزيجة.

وأوضحت المديرة التنفيذية لاتحاد المرأة مكرم عودة، أن الاتحاد تلقى شكوى عن محاولة لتزويج طفلة من قبل عمّها لشخص من جنسية عربية، وأن الزواج كان سيتم بعقد خارجي من دون توثيقه في المحاكم الشرعية كون القانون الأردني يجرم تزويج أي طفلة أو طفل من دون سن 15 عاماً، مبرزة أن صعوبة الوضع الاقتصادي ووفاة والد الطفلة كان أحد الأسباب الرئيسة في قبول فكرة الزواج.

وأضافت عودة، في تصريح صحافي: أن تدخلاً من إدارة حماية الأسرة والبحث الجنائي أوقف الزواج، فيما يتابع الاتحاد حالة الطفلة؛ لإعادة دمجها في التعليم، والبحث بالأسباب التي دفعت الأسرة لاتخاذ قرارها بتزويج الطفلة.

وكانت جهات أمنية ومنظمات مجتمع مدني تدخلت لإيقاف الزواج غير القانوني؛ لأنه يتعارض مع قانون الأحوال الشخصية التي تمنع الزواج بقاصر دون سن الـ15، فيما أشارت البيانات إلى أن الطفلة تعيش في كنف عمها بعد وفاة والدها وأنها منقطعة عن التعليم منذ قدومها إلى الأردن.

وبحسب آخر الإحصائيات الصادرة عن دائرة قاضي القضاة الأردنية، بلغت نسبة الزيجات المسجلة للقاصرات من السوريات (تتراوح أعمارهن بين 15 إلى 18 عاماً) 35% من إجمالي الزيجات، فيما تم الكشف عن عدد من الحالات لفتيات من دون سن 15 عاماً يتم تزويجهن بعقود زواج غير موثقة تعدّ مخالفة لقانون الأحوال الشخصية الأردني الذي يحظر الزواج من دون هذا السن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط