٧٩ ألف ريال تعويضًا لإعلامي مفصول في #القصيم

٧٩ ألف ريال تعويضًا لإعلامي مفصول في #القصيم

تم – القصيم : ألزمت الدائرة الثامنة بالهيئة العليا لتسوية الخلافات العمالية بالقصيم، مؤسسة إعلامية في عنيزة بدفع 79 ألف ريال لصالح إعلامي رياضي كأجور متبقية وتعويض عن الإجازات غير المستعملة وتعويض عن فسخ العقد المبرم بين الطرفين.

وفي التفاصيل، تظلّم الإعلامي المذكور أمام الهيئة الابتدائية لتسوية الخلافات العمالية بعنيزة في نهاية شعبان المنصرم بعد إعفائه من عمله، وتقدّم المدعي بشكوى للهيئة الابتدائية بعنيزة مطالبًا بأجوره في نيسان/ أبريل و20 يومًا من أيار/ مايو الماضيين وتعويض عن بقية العقد الموقع بين الطرفين وهو عام، وذلك بعد إعفائه من العمل.

وأكّد المدعى عليه أن المدعي عليه ملاحظات وتمّ إعطاؤه لفت نظر ولا مانع من إعطائه مبلغ ٣٣٣٤ ريالًا، مؤكدًا أنه لم يفصله؛ بل أعفاه، ولا مانع من تسلّمه منصبًا آخر بالمؤسسة، فنطقت الهيئة بتعويض المدعي مبلغ 20 ألف ريال.

وبعد ذلك، طعن المدعي على القرار وطالب بتعويضات ورفع الحكم للهيئة العليا بالقصيم واجتمعت بالأطراف في الشهر الماضي واستمعت لأقوالهم، وقررت أن العامل المدعي قد عمل لدى المنشأة لفترة ستة أشهر وبمرتب بلغ تسعة آلاف ريال، وأن المدعي قد طالب براتب شهر و20 يومًا.

ثم قرّرت الهيئة استحقاق المدعي مبلغ 16.600 ألف ريال، إضافة إلى نحو 3200 ريال كبدل عن الإجازة المستحقة له خلال فترة العمل المتبقية التي بلغت خمسة أشهر و١٨ يومًا، بالإضافة إلى تعويض المدعي عن فسخ العقد؛ مستندة في ذلك، إلى أن صاحب العمل لم يوضح العمل المحدّد والمكلف به العامل بعد إعفائه، ولم يقدم ما يثبت مطالبته للعامل بعمل جديد.

وأضافت الهيئة أنه لا يصح تعديل العقد من الأطراف إلا ما استثناه النظام فقد تقرّر تعويضه مبلغ ٦٠ ألف ريال وفقًا للمادة ٧٧ من النظام ليكون الإجمالي مبلغًا يصل إلى نحو 79 ألف ريال، وأكدت أنه حكمٌ واجب النفاذ لو بالقوة الجبرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط