الدولار الأميركي يدفع الريال السعودي إلى منافسة الجنيه الإسترليني

الدولار الأميركي يدفع الريال السعودي إلى منافسة الجنيه الإسترليني

تم – اقتصاد: شهد الريال السعودي ارتفاعا أمام الجنيه الإسترليني “الباوند” ليصل إلى مستويات غير مسبوقة وتحديدا عند 4٫7 ريال لكل جنيه، بفضل قوة الدولار الأميركي الذي يرتبط سعر صرف الريال بها.

يأتي ذلك في الوقت الذي كسر فيه الجنيه الإسترليني نقطة دعم مهمة عند مستويات 1.3017 دولار، إذ انتقل إلى مرحلة انخفاضات جديدة بفعل ضعف العملة البريطانية وقوة الدولار الأميركي أولا، فضلا عن تخفيضات أسعار الفائدة والتوجه نحو تيسير السياسة النقدية أكثر خلال الفترة المقبلة.

وفي الصدد، أكد المستشار المالي في إحدى شركات البورصة رائد خضر، أن ما قد يحدث للجنيه خلال الفترة المقبلة أكبر من التوقعات، إثر تغيير أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها، فضلا عن توسيع برامج شراء الأصول إلى 435 مليار جنيه إسترليني، مبرزا أن البيانات الصادرة من بريطانيا كشفت عن أن الميزان التجاري البريطاني تعرض لعجز أكبر من المتوقع، سواء بقراءته المتوافقة مع الاتحاد الأوروبي أو خارجه، ولديه عجز في الاتجاهين، لذلك فإن توقعات المركز البريطاني الأخيرة تشير إلى إمكانية انخفاض النمو في الناتج المحلي 0.8%، وهو انخفاض حاد في العام المقبل من أصل التوقعات السابقة التي اقتربت من 2.6، في حين أن القراءة الجديدة هي 0.8%.

وأضاف خضر: أن هناك توجه للضغط على الجنيه الإسترليني على نحو أكبر خلال الفترة المقبلة من خلال السياسات النقدية والمالية المتبعة، وفي شأن زوج العملة الجنيه الإسترليني والدولار، أبرز أن هناك بيانات إيجابية جيدة تدعم صعود الدولار الأميركي أمام مجمل العملات الأساسية، وتميل التقديرات إلى تراجع الجنيه أمام الدولار لتكون محطة المؤشر الأولى على المدى المتوسط في مستويات 1.2850 دورلا، وقد ينخفض إلى ما دون هذه المستويات إذا ما تم كسر مستويات الدعم هذه.

وفي قراءة فنية لحركة زوج العملة “الباوند دولار”، بين أنه حتى الآن، هناك خروج للمؤشر من منطقة ضيقة انحصرت فيها تداولات، الثلاثاء، على سبيل المثال، حيث تم كسر الدعم، ليعطي مؤشرا نحو المزيد من التراجعات التي قد تصل إلى مستويات 1.2850 دولار خلال تعاملات هذا الأسبوع، لاسيما أن هناك بيانات أميركية منتظرة قد يكون لها تأثير في الأسواق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط