العنصرية تجتاح العالم.. الإعلام والتكنولوجيا أكبر المتهمين

العنصرية تجتاح العالم.. الإعلام والتكنولوجيا أكبر المتهمين

تم – الرياض : تزداد ظاهرة التعصب والعنصرية انتشارًا على مستوى العالم عمومًا والمجتمعات العربية على وجه الخصوص،حيث باتت تهدد القيم والأخلاق والمبادئ التي نشأ وتربى عليها الكثير.

وترى الباحثة القانونية الجوهرة الغامدي، أن التمييز العنصري داء اجتماعي خطير يتنافى مع كرامة الإنسان ومبدأ العدل والمساواة، مضيفة أن الدين الإسلامي رسخ مفهوم الكرامة بغض النظر عن اللون، الجنس، الدين، اللغة، العرق، وجعل العزة والكرامة حق أصيل لكل إنسان.

وأكدت الغامدي أن البشر يولدون أحرارًا ومتساوون في الكرامة والحقوق وأن من حق كل إنسان أن يتمتع بجميع الحقوق والحريات دون أي تمييز بسبب العرق أو اللون أو الأصل القومي.

وأضافت أن البشر يتساوون في حق التمتع بالحماية من أي تمييز ينتهك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومن أي تحريض على مثل هذا التمييز، مستدركة “إلا أننا نرى تفاقم وتفشي القبائلية والطائفية وقضايا عدم تكافؤ النسب وعدم قبول الآخر والانتقاص منه والتباهي بالجنس والقبيلة واللون متناسين قوله تعالى”إن اكرمكم عند الله اتقاكم”.

واتهمت بعض وسائل الإعلام في توسيع نطاق التمييز العنصري، فضلًا عن وسائل التواصل الاجتماعي من خلال ما يكتبه البعض من انتقاص الآخرين دون وجود رقيب أو حسيب، وفقًا لـ”الرياض”.

وطالبت بإحداث نظام رسمي يجرم التمييز العنصري بكل أنواعه وأشكاله ويتم العمل به وتطبيقه بحزم، داعية المؤسسات التعليمية للتصدي للعنصرية من خلال وجود مناهج تعليم تؤكد على نبذ العنصرية وتوعية الطلاب والطالبات بذلك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط