سوق #الريان الشعبي يعاني التعثر بسبب خلاف بين المستثمر والبلدية

سوق #الريان الشعبي يعاني التعثر بسبب خلاف بين المستثمر والبلدية

تم – الريان: لم يكتمل تجهيز السوق الشعبي في منطقة الريان، حتى هذه اللحظة، على الرغم من انتهاء المهلة الأخيرة التي منحتها بلدية وادي جازان لأحد المستثمرين لإنهائه، فيما كان رفع الأهالي طلبات بالتجهيزات واللوازم التي يحتاجها، والتزم المستثمر بإكمالها خلال 30 يوما انقضت منذ شهرين.

وكانت لجنة مشكلة من بلدية وادي جازان تضم مدير صحة البيئة ورئيسي قسم الاستثمار والرقابة الإنشائية، وسط حضور المستثمر وقفت الشهر الماضي على الوضع الحالي للسوق، ونقلت للمستثمر طلبات الأهالي قبل إلزامهم بالانتقال إلى الموقع، حيث أبدى استعداده التام لإنجاز النواقص قبل رمضان؛ إلا أن الوضع داخل السوق بقي على ما هو عليه، فلا تزال مباني السوق والمحلات التجارية في حاجة للعديد من التجهيزات المتعلقة بواجهة السوق والمحلات التجارية بتركيب الكلاديك والأبواب السكريت وإيصال التيار الكهربائي والمياه المحلاة وغيرها.

وكان وقع خلاف بين البلدية والمستثمر بسبب قيمة الإيجار الخاص بالمحلات ما تسبب في تأخر استكمال مشروع سوق الريان، ففي الوقت الذي تصر فيه البلدية على تأجير المحلات بحسب الأسعار الدارجة في السوق يرغب المستثمر في تحميل المستأجر تكاليف إنهاء النواقص في المحلات من أبواب وعوازل ودهانات وغيرها، مقابل الحصول على إيجار بهذه الأسعار.

والنواقص المطلوب من المستثمر تجهيزها: إيصال التيار الكهربائي، إيصال المياه المحلاة، تركيب عوازل علوية، تركيب أبواب سحاب،  الاهتمام بالنظافة، صيانة دورات المياه، عمل الدهانات داخل المحلات، إغلاق السوق من الأعلى، عمل بوابة دخول للسوق، توفير حراسة أمنية للسوق وتركيب واجهة المحلات الكلاديك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط