الدعوة والإرشاد: ترخيص الوزارة شرط الوعظ في المساجد بمكة

الدعوة والإرشاد: ترخيص الوزارة شرط الوعظ في المساجد بمكة

تم – مكة المكرمة

طالب فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في مكة المكرمة أئمة المساجد بعدم السماح لأي شخص بإلقاء الكلمات الوعظية إلا بعد التثبت من أنه يحمل رخصة من الوزارة.

وشرعت المساجد بفتح أبوابها مع وصول طلائع الحجاج دون إغلاقها طوال اليوم، ولاسيما تلك الواقعة في المنطقة المركزية حول المسجد الحرام، أو المجاورة لمساكن الحجاج في الأحياء السكنية.

وقال مدير عام الأوقاف والمساجد بفرع الوزارة في العاصمة المقدسة مصعب الحجاجي إن “المسموح لهم بإلقاء الكلمات هم الدعاة المصرح لهم من الوزارة والمشاركون في الحج طبقا للبرامج المعتمدة”.

وبين أن بقية المساجد تغلق بين الصلوات، بحيث تفتح قبل الفرض بنصف ساعة، وتغلق بعده بنصف ساعة، حرصا على منع بعض السلبيات داخلها مثل النوم أو تناول الأطعمة.

وأشار إلى أن فرع الوزارة بالعاصمة المقدسة يتابع المساجد من خلال المراقبين أو ما يصلها من ملاحظات في هذا الشأن.

ولفت إلى أن الأئمة لديهم تعليمات من الوزارة بضرورة التثبت من الشخص الذي يريد أن يلقي كلمة وعظية، وذلك بمطالبتهم له بإبراز بطاقته الدعوية التي تثبت أنه واعظ، فإذا تبين عدم حمل البطاقة يمنع فورا.

وأكد أن المسموح لهم بإلقاء الكلمات الوعظية في المساجد هم الأئمة أولا ثم الدعاة المصرح لهم من قبل الوزارة، ولا يسمح لغيرهم بإلقاء أي كلمة في المسجد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط