حبر على ورق.. الحرب الأميركية على #داعش

حبر على ورق.. الحرب الأميركية على #داعش

تم – واشنطن

مع احتدام المنافسة بين المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية، اتهم تقرير لاذع مسؤولين عسكريين برسم صورة أكثر تفاؤلا لجهود واشنطن في الحرب على تنظيم داعش المتطرف في العراق وسورية.

وكشف التقرير أن 40% من عشرات المحللين في قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط “سنتكوم” الذين تم استجوابهم أجابوا أنهم تعرضوا لضغوط لتشويه أو حذف معلومات خلال العام الماضي.

وأكد أعضاء في الكونغرس، أن هذا التقرير جاء على خلفية تحذيرات من أن مديري أحد أجهزة الاستخبارات يفرزون المعلومات لتقديم صورة ملطفة للمخاطر التي يمثلها تنظيم داعش، ويقومون بتجميل جهود الولايات المتحدة على الأرض.

وقال النائب الجمهوري مايك بومبيو، “منذ منتصف العام 2014 حتى منتصف العام 2015 تلاعب مسؤولو قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) بالمعلومات الاستخبارية من أجل تخفيف الخطر الذي كان يمثله تنظيم داعش في العراق”.

وبدوره، أوضح النائب الجمهوري براد وينستراب أنه يجهل سبب إقدام أجهزة الاستخبارات على التلاعب بالمعلومات، فيما اعتبرت عضو لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ النائبة الجمهورية كيلي ايوت أنه ينبغي محاسبة مسؤولي “سنتكوم” في حال تبين فعلا أنهم مارسوا ضغوطا على محللين لتشويه المعلومات حول التصدي لتنظيم داعش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط