مرشد الدولة الفارسية يهاجم دول الخليج وينتقدهم بشدة

مرشد الدولة الفارسية يهاجم دول الخليج وينتقدهم بشدة

تم – طهران: وجه ممثل مرشد الدولة الفارسية موسوي جزائري، اتهامات لاذعة إلى الصحوة الإسلامية والقومية العربية في عموم الأحواز، معتبراً بأن أيادي خارجية – دول الخليج العربي -، تقف خلف هذه الظاهرة التي شبهها بـ”المؤامرة من أجل التضييق على الدولة الفارسية”.

وتأتي تصريحات جزائري، خلال مناسبة طائفية نظمها الاحتلال الفارسي في مدينة تستر (شمال الأحواز العاصمة)، في الثامن من أب/أغسطس الجاري.

ورفض المواطنون الأحوازيون الحضور في المناسبة، على الرغم من حملة التسويق والدعاية المكثفة التي أطلقها القائمون على هذا الحفل – الحوزة العلمية -، بغية ترغيب المواطنين على الحضور والمشاركة، وبين ناشطون أحوازيون، أن انتشار الصحوة الإسلامية والوطنية، جعلت دولة الاحتلال ومسؤوليها يتخبطون في مواقفهم، ولم يبق لهم سبيلاً في مواجهة هذه الصحوة إلا رمي التهم على دول الخليج العربية الشقيقة، في محاولة للتغطية على فشلهم في السيطرة على الشارع الأحوازي.

وفي سياق هذه الحملة التي تقودها الحوزات الفارسية، إلى جانب المؤسسات الأمنية والعسكرية الأخرى، ضد الحراك العقدي والوطني في الأحواز، أعلن مسؤول دائرة التربية والتعليم في شمال الأحواز محمد تقي زاده، قبل أيام قليلة، مبادرة لمكتب السيستاني المرجع الفارسي في العراق لإنشاء أربع مدارس في ناحية الشعيبية (جنوب مدينة تستر)، يتعهد فيها الأخير بدفع تكاليف البناء.

ولفتت مصادر المكتب الإعلامي لحركة “النضال العربي لتحرير الأحواز”، من منطقة الشعيبية، أن هذه الأساليب الجديدة من كبار رجال الصفويين تهدف إلى إنقاذ العقيدة الصفوية الفارسية وتلميع صورتها، بعد اتساع دائرة الصحوة الإسلامية في الأحواز، عبر القيام بمشاريع تأخذ طابعاً تنموياً.

تعليق واحد

  1. لكل فعل ردفعل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط