شركات شق الطرق تعمل بلا أدنى مقومات للسلامة بجدة والرقيب غائب

شركات شق الطرق تعمل بلا أدنى مقومات للسلامة بجدة والرقيب غائب

تم – جدة:لم تتمكن الجهات المختصة بجدة، من إيقاف حوادث الشركات الخدمية التي تعمل على شق الطرق لإيصال خدمات للمنازل؛ بينما تهمل جوانب السلامة، والتي تزداد حوادثها يومًا تلو الآخر.

وفي جولة على أحياء عدة في جدة، تبين إغفال جوانب السلامة، وتزايد حوادث السيارات في تلك المشاريع المهملة، والتي لا رقيب عليها ولا حسيب.

وتشير مصادر إلى أن قسمًا بالمرور يتولى إعطاء التصريح فقط دون متابعة جوانب السلامة؛ في حين تقوم الأمانة بإعطاء تصريح أيضًا لكن دون متابعة عواقب ما يحدث. وكشف متضررون أن الشركات تعمل دون محاسبة، ودون إيقاع أي عقاب ضدها في حال تضررت سيارة مواطن أو مقيم.

وقال المتضررون: إن المرور يكتفي بعمل رسم كروكي للحادث، وإعطاء مشهد أن الموقع خالٍ من السلامة، ثم تبدأ مرحلة المطالبة مع الشركة بتحصيل المبلغ المقدّر جراء تعرّض المركبة للتلفيات من عدم وجود ضوابط للسلامة؛ حيث تبدأ المماطلة من الشركة في عدم دفع مستحقات التلفيات لصاحب المركبة؛ مع علم المرور؛ دون تدخل أو فرض عقاب على تلك الشركة التي عرّضت أرواح المواطنين للمخاوف من جراء إحداث شقوق وسط الشوارع، وتركها دون أي لوحات تحذيرية أو صبات خرسانية.

وتشير معلومات إلى أن المرور أصبح لديه مشكلات في متابعة إجراءات السلامة لمثل هذه المشاريع، بعد أن تولت أمانة محافظة جدة متابعتها؛ ما أدى إلى وجود خلل في جوانب السلامة؛ حيث بيّن أحد موظفي تقدير حوادث السيارات بجدة، أنهم يستقبلون يوميًا نحو عشرة حوادث ناجمة عن وقوع سيارات داخل حفر أو شقوق جراء أعمال الشركات الخدَمية التي لا تلتزم بضوابط السلامة؛ ما يستدعي تحرك الجهات المختصة ووضع نظام صارم يعاقب الشركات على عدم التزامها بالسلامة.

,m lkl

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط