هل تتدخل الشرطة في قضية “ناشطة التسجيلات”؟

هل تتدخل الشرطة في قضية “ناشطة التسجيلات”؟

تم – الرياض : تقدّم المحامي سعد بن بخيت الزهراني بناء على توجيهات الأميرة مها آل سعود، بشكوى لدائرة التحقيق في قضايا العرض بهيئة التحقيق والادعاء العام بالرياض، ضد مُغرِّدة؛ بعد تداول تسجيلات صوتية لها وهي تقذف السعوديات.

وتأتي هذه الشكوى بعد رصد تغريدات مسيئة لشخص الأميرة مها، وتضامنًا لمحاسبة المغرِّدة وفق جرائم القذف والتعدّي على النساء السعوديات عمومًا.

وأوضح المحامي الزهراني، أن الهيئة أحالت قبل أيام، ملف الدعوى إلى الشرطة مرفقة بعض اللوائح والطلبات، ومنها فتح سجل جنائي، وأمر استدعاء لسماع أقوالها بخصوص ما تقدم به المحامي بعد إرفاقه الأدلة والتغريدات.

وأضاف “بناءً على ما نُشر في وسيلة التواصل الاجتماعي “تويتر” تحت أوسمة متعدّدة من مطالبة اجتماعية من المغرّدين بمحاسبة مغرِّدة لقاء تسجيلات نُشرت قبل أيام؛ يُشار إلى أنها بصوتها، وتحمل عبارات قذف لبنات الخليج عمومًا وبنات السعودية وللوطن خصوصًا في التسجيل الأول، وكذلك إساءة للأمير الوليد بن طلال؛ في التسجيل الثاني؛ وحيث إن هذه التسجيلات بما حملت من قذف وإساءة للمجتمع السعودي وأعراضه تستوجب التصدّي لها، فقد التزمت وتقدمت بدعوى ضدها ذودًا عن أعراض المجتمع السعودي وتكون فيها الكلمة للعدالة السعودية بالتحقق من التسجيلات ورقم الاتصال، وحال ثبوت ذلك تتم محاكمتها شرعًا وتنفيذ العقوبة بحقها”، وفقًا لـ”سبق”.

وتابع الزهراني “استقبلت هيئة التحقيق الدعوى بما فيها من مرفقات تحوي الأدلة وأُحيلت إلى الشرطة لاستدعائها وإحالتها إلى التحقيق والاستجواب، وننتظر رأي الشرع في ذلك لأننا وكل عاقل لا يرضى القذف بحق المسلمين فكيف بأبناء هذا الوطن”.

يُذكر أن الناشطة نفت صحة التسجيل الذي نُشر على أنه بصوتها ويحمل عبارات غير لائقة وصفت بها السعوديات؛ حيث قالت إنه غير صحيح ومفبرك، وأكّدت أنها عملت على رفع دعوى رسمية للجهات الأمنية ضدّ ناشر التسجيل؛ كونه اتجه إلى فبركة مكالمة خاصّة وقام بنشرها بهدف إثارة الفتنة والثأر منها .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط