عضو الشورى الفيفي يطالب بتفعيل مشروع الهيئة العامَّة للترفيه

عضو الشورى الفيفي يطالب بتفعيل مشروع الهيئة العامَّة للترفيه

تم – الرياض : أكد عضو مجلس الشورى السعودي الدكتور عبدالله بن أحمد الفيفي أن الترفيه يمكنه إنقاذ المجتمع من آفات التصحر الوجداني، وقصر دور المرأة على المطبخ والإنجاب، وذلك إذا ما تم فهمه بمعناه الأكبر.

وأوضح بحسب مصادر صحافية: الحالات اللافتة أن يُنشأ جهاز حكومي قائم بذاته للترفيه، إذ إن في ذلك استشعاراً أن القلوب بلغت الحناجر من القَفْر النفسي والتصحّر الوجداني، ذلك أن الترفيه في ثقافة العرب وجهٌ من السفاهات، إنْ لم يكن من المنكرات، وكان يُعدّ من تقاليد العَجَم، في كلّ حال.

وبيّن أن ناتج ذلك الاعتقاد “كان التوحّش، والجفاف الروحي، والنضوب الإنساني، لأن الإنسان ليس بآلة، ولا مادة، ولا بعقل محض، بل هو فوق ذلك كلّه روح، ومخيِّلة، وذاكرة”، مضيفًا: من أجل هذا لا غِنَى للإنسان عن الترويح، فقيراً كان أو غنياً.

وقال: نحن لا تنقصنا الصحراء، بل ينقصنا لإنسان السويّ المتوازن، الباني، لا الهدَّام، وكلّ الظواهر التي تشهدها آفاقنا العربيَّة، من الإرهاب، والتشدّد، والتشنّج، والاحتقان، شاهدة على أن تربية الجانب الإنساني غُيِّب طويلاً، ظناً أن المهم فقط حشو البطون، وحفظ الأمن، لكن الأيّام أثبتت أن للإنسان متطلَّبات أرقى، تتعلّق بغذاء العقل والروح.

وطالب الدكتور الفيفي بأن تُتَّخذ الخطوات السريعة لتفعيل مشروع الهيئة العامَّة للترفيه، وأن يكون ذلك على أُسسٍ رصينة، وفي إطارٍ شامل من تفعيل وظيفة الفنون والآداب في المجتمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط