مواقع العروض المخفضة تتحايل على العملاء بطرق تفقدها قيمتها

مواقع العروض المخفضة تتحايل على العملاء بطرق تفقدها قيمتها

تم – الرياض

انتشرت على شبكة الإنترنت خلال الآونة الأخيرة مواقع تسويق تخصصت في تقديم عروض مخفضة تبدو مذهلة سواء لحجوزات الفنادق أو الطيران أو العروض الترفيهية، لكنّ كثيرا من تلك العروض تنطوي على حيل وشروط معقدة تفقدها قيمتها.

ويقول مختصون إن هذه المواقع تبذل جهودا مضنية لجذب هواة العروض المخفّضة والأسعار الرخيصة لتغريهم بتنفيذ عملية الشراء، قبل أن يُصدموا لاحقا بأن عليهم دفع مبالغ إضافية أو أن تلك العروض صالحة في أيام وأوقات محددة فقط، فعلى سبيل قد تجد مثلا قيمة حجز غرفة في الفندق الذي تود الإقامة فيه بنصف سعرها، وإن أردت السفر وبحثت عن تذاكر طيران فتجد أسعار تذاكرك، في تلك المواقع، بقيمة خيالية مقارنة بسعرها الفعلي كما يبدو لك.

وأضافوا 90 في المئة من عروض تلك المواقع ليست مغرية كما تبدو، ففي أغلب الأحيان تقوم الشركات التي تقدم سعرا مخفضا لخدمة ما بتقديم تلك الخدمة بشكل منقوص لا يظهر لك بشكل واضح للوهلة الأولى، وغالبا تعتمد مواقع على تقديم خصم يبدو كبيرا على خدمة ما، لكنها تفرض سلسلة من الشروط والأحكام الصعبة، وعند الإخلال بأي من هذه الشروط يتوجب على الشخص أن يدفع رسوما إضافية تجعل العرض بلا أي قيمة.

ويتابعون فقد تغريك مواقع التخفيضات بحسم كبير يصل إلى 40 في المئة، ولكن في الواقع فإن السعر المذكور يكون دون احتساب الضرائب، كما يحذف بعض المزايا الأساسية مثل وجبة الإفطار في حالة حجز الفنادق، ومجددا فإن عليك أن تدفع مقابل تلك الخدمات حتى يفقد العرض المغري كل قيمته، وفي بعض “التنزيلات المغرية” على العروض الترفيهية، قد تجد الكثير من الأسعار المخفضة، فلا تتسرع، وقم أولا بقراءة الشروط والأحكام، فقد تجد أن التذكرة المعروضة لا تشمل أيام العطلات أو مقتصرة على فترة محدودة أو أن تكون مخصصة للعروض الترفيهية المصغّرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط