الباحث اليمني عزان يتوقع تتفكك الجماعة الانقلابية قريبًا

الباحث اليمني عزان يتوقع تتفكك الجماعة الانقلابية قريبًا

تم – اليمن : رجّح الباحث اليمني مؤسس “حركة الشباب المؤمن” في صعدة محمد يحيى عزان، تتفكك الجماعة الانقلابية في المستقبل القريب، موضحًا أنها ستفقد كل أعضائها، بعد سيطرتهم على مفاصل الحكم في اليمن، عبر الانقلاب العسكري على السلطة الشرعية.

وأكد عزان الذي يعد أبرز مؤسسي حركة الشباب المؤمن، التي اختطفها فيما بعد حسين بدرالدين الحوثي، وحولها إلى ما باتت تعرف باسم “جماعة أنصار الله”، نفيه أن تكون الحركة التي تأسست عام 1990، هي النواة الأولى لجماعة الحوثيين الانقلابية.

وأوضح أنه يوجد اختلاف كبير بينهما من حيث الأفكار والمبادئ والتوجهات، ويستدرك بالقول إن الحوثي الذي انضم إلى الحركة بعد عشرة أعوام من إنشائها كان يختلف معهم كثيرا، وسعى منذ انضمامه إلى تغيير أهداف الحركة، محاولا الاستفادة من الزخم الذي أحدثته، واستقطابها لقرابة 15 ألف عضو.

وبّن أنه بينما كانوا يسعون إلى تحرير الشباب وتشجيعهم على حرية التفكير، كان الحوثي يدعو للتشبث بالمرجعيات القديمة والتبعية، لدرجة تقديسه المراجع الذين يطلق عليهم “القدوة”.

وقال “جماعة الحوثيين بعد سيطرتها على مفاصل الدولة بالانقلاب باتت تهرول باتجاه مسار كارثي نتيجة لتصرفاتها، ومستقبلها مرهون بحسن تصرفها اليوم، إذ يظهر أنها اتجهت نحو المغامرات وقد استحكم فيها الغرور والطيش بعدما حققته من تقدم ميداني في البلاد كان أكبر من حجمها، وذلك ما أفقدها كثيرا من جمهورها، بل ودفع كثيرا من الفئات إلى الاصطفاف لمواجهتها. وبالتالي سيتراجع حضورها الجماهيري في المستقبل المنظور إلى أدنى المستويات، لاسيما خارج إطارها الحركي، وحتى في بيئتها المذهبية وحاضنتها الاجتماعية”.

وأضاف “عندما أسسنا الحركة في صعدة، كان عدد أفرادها لا يتجاوز ثمانية أعضاء، وهذا العدد ارتفع إلى 15 ألف فيما بعد، وقد أثارت الأفكار التي دعونا إليها حفيظة العلماء التقليديين في المحافظة، الذين اتهمونا بالعمل على إفساد المذهب، وصدرت ضدنا فتاوى، ودأبت منابر المساجد على مهاجمتنا. كما أن الحركة تسببت في وقوع انشقاقات في صفوف قبائل المنطقة، فبينما تمسك بعض المشايخ بالوقوف إلى جانب العلماء القدامى، انحاز آخرون إلى الحركة الجديدة وأعلنوا دعمهم لها، وهذا الحراك هو الذي جذب اهتمام المخلوع، علي عبدالله صالح، ودفعه إلى استدعائنا وسؤالنا عن حقيقة توجهاتنا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط