سوق عكاظ.. بين سلعه الأصلية وما تحول إليه عبر الأعوام

سوق عكاظ.. بين سلعه الأصلية وما تحول إليه عبر الأعوام

تم – الطائف : أعادت بعض محتويات ومعارض الجادة ضمن فعاليات سوق عكاظ الذكرى التراثية للسوق، حيث استعاد بعض المؤرخين أبرز ما كان يحفل به السوق من معروضات قبل 1500 عام، وهي البضائع التي لا يمكن أن توجد الآن ضمن معروضاته، وذلك في الوقت الذي تتركز فعاليات السوق على الجادة خلال الأيام المتبقية من عمر الدورة العاشرة التي ستختتم الجمعة المقبل،

ويرى مؤرخون أن المعارض الدولية اليوم على ما بها من تنسيق وتنظيم وابتكار لم تبلغ ما بلغته سوق عكاظ قديما، من حيث كثرة الرواد وتعدد الأهداف واستيعاب قبائل وشعوب مختلفة حيث يلتقي اليمني والعراقي والعماني والشامي بالنجدي والحجازي والهجري، وتؤمه تجارة الفرس والأحباش، كما تعرض به بضائع العراق والبصرة وهجر وعدن وبلاد الشام.

وأكد أستاذ التاريخ بجامعة الطائف الدكتور عائض الزهراني، إن سوق عكاظ كان يحوي كل ما يمكن أن يحتاجه البشر في تلك الفترة فهو سوق تجاري على هامشه كرنفال ثقافي يتمثل في الشعر والمفاخرة والنص الخطابي.

وأضاف بحسب مصادر صحافية “الكثير من البضائع كانت تتواجد مثل المنسوجات والأطعمة والحيوانات مثل الإبل والأغنام والحلي بجميع أنواعها والسيوف، كما كان هناك موقع لتجارة الأسلحة التي منها السيوف والرماح والدروع والخناجر، بحكم أن الجزيرة العربية تخوض العديد من معارك القبائل أو مع دول أخرى مثل الفارسية أو الرومانية، وكما كانت عكاظ بها صهوة الكلمة كان الفارس حاضرا بسيفه وسنانه”.

أما المؤرخ محمد منصور الشريف، يؤكد أن البضائع التي عُرفت بسوق عكاظ هي الأدم والحبال والخيول والغنم والإبل والحبوب والزبيب والفواكه، وأشار إلى أن البضائع التي كانت تأتي من فارس كانت هي البارزة حيث كان كسرى يرسل بضائع فارس وتباع في سوق عكاظ ويتسابقون ويتنافسون من أجلها مثل الأقمشة والحرير والمنسوجات والسيوف الفارسية والعبيد، وكان الأسير إذا لم يجدوا من يفديه من أسرته أو قبيلته يعدونه مولى ويبيعونه مثل “زيد بن حارثه” تم أسره وبيعه في مكة واشترته خديجة وأهدته للرسول.

بينما يؤكد الكاتب والمؤرخ حماد السالمي، أن البضائع المعروفة بالسوق التاريخي هي الأسلحة والسيوف والملابس والحلي والجلود الطائفية المدبوغة وصناعات فارسية وحبشية، وكان من أهم تلك السلع في سوق عكاظ دباغة الجلود التي اشتهرت بها الطائف وثقيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط