نفاذ مواعيد الأحوال المدنية بالأقسام النسائية يثير جدلا على “تويتر”

نفاذ مواعيد الأحوال المدنية بالأقسام النسائية يثير جدلا على “تويتر”

تم – الرياض

تسبب نفاذ مواعيد الحجز الإلكتروني لاستخراج أو تجديد بطاقة الهوية الوطنية من خلال موقع وزارة الداخلية، في موجة من الاستياء العام والجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن منع استقبال المراجعات في المكاتب النسائية التابعة للأحوال المدنية في مختلف مناطق المملكة، ممن لم يسبق لهم حجز موعد الكتروني.

وقال المتحدث الرسمي للأحوال المدنية محمد الجاسر في تصريح عبر موقع “وزارة الداخلية”، إن عددًا من الجهات الحكومية وضعت متطلب الهوية الوطنية كشرط أساس لإنهاء الإجراءات كالمديرية العامة للجوازات الجامعات وشركات الاتصالات والمحاكم والمركز الوطني للقياس والتقويم، ما تسبب بازدحام كبير في المكاتب النسائية التي يبلغ عددها 43 مكتبًا في مناطق المملكة مقابل  105 مكتب للرجال بالإضافة إلى النقص الكبير في عدد الموظفات.

 وتابع الأحوال المدنية وضعت حلولاً لتخفيف الازدحام ولسرعة خدمة المواطنات كزيادة الطاقة الاستيعابية في استقبال المواطنات بالمكاتب، إضافة إلى عمل بعض المكاتب في عطل نهاية الأسبوع وعمل بعض المكاتب في الفترة المسائية، وزيارة الوحدات المتنقلة لعددٍ من المناطق لخدمة أكبر عدد من النساء فيها حيث توجد الآن وحدتان متنقلتان في محافظتي الليث ومحافظة ينبع.

 وأوضح الجاسر أن الإقبال على المكاتب النسائية مرتفع جدًا ويفوق المكاتب الرجالية في عملية إصدار الهوية الوطنية، مبررًا ذلك أن عدد النساء اللاتي بلغن الخامسة عشرة ولا يحملن الهوية الوطنية تجاوز ثلاثة ملايين وأن متوسط العمليات المنفذة بكل المناطق ارتفع من 70 ألف عملية إلى 104 آلاف عملية في الأسبوع الواحد.

فيما تساءل مغرِّدون عبر وسم “#الأحوال_المدنية “، عن سبب نفاد المواعيد وإلزام الكثير من الجهات الحكومية بشرط توفر الهوية الوطنية للمواطنات، مطالبين باستثناء هذا الشرط في الوقت الراهن والاكتفاء بـ”سجل الأسرة”، إلى حين الانتهاء من هذه المشكلة التي تسببت بالازدحام في المكاتب النسائية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط