نهاية امرأة اختطفت رضيعة وربتها لمدة 18 عامًا

نهاية امرأة اختطفت رضيعة وربتها لمدة 18 عامًا

تم – جنوب افريقيا : عاقبت إحدى المحاكم في محكمة في مقاطعة الكاب بجنوب أفريقيا، امرأة اختطفت رضيعة من مهدها وربتها على أنها ابنتها لما يزيد عن 18 عامًا، بالسجن 10 أعوام نظير تلك الجريمة النكراء.

وأكد القاضي جون هلوفه، خطورة الجريمة التي ارتكبتها هذه المرأة التي سرقت رضيعة من مهدها في عيادة توليد في الكاب  في آذار/ مارس 1997، مشيرا إلى أن الظروف خففت من وطأة الحكم على المرأة، مثل ملفها القضائي الخالي من أية جنحة سابقة.

وفي التفاصيل، اختطفت تلك المرأة الأفريقية، الرضيعة في يومها الثالث وتدعى زيفاني من عيادة غروت شر في الكاب، وربتها كما لو كانت ابنتها.

وافتضح أمر هذه المرأة مطلع العام 2015 عندما لاحظ تلاميذ شبها كبيرا بين زيفاني في الصف الأخير من المرحلة الثانوية وكاسيدي نورس، وهي طالبة جديدة انضمت إلى المؤسسة التعليمية في الكاب أصغر سنا من شبيهتها، واتصل أهل كاسيدي بالشرطة وكشفت فحوص الحمض النووي أن زيفاني هي أيضا ابنتهم.

وعلى إثر ذلك، أوقفت الشرطة المتهمة البالغة من العمر (52 عاما) ووضعتها في السجن لفترة مؤقتة، وكانت عائلة نورس تعيش على بعد بضعة كيلومترات دون أن تعلم عن ابنتها المختطفة أي شيء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط