عودة سعودي إلى أحضان أهله منكرا انضمامه إلى “داعش” ومدافعا عن نفسه بعد قلق أهله وإبلاغ السلطات بتوجهه إلى سورية

عودة سعودي إلى أحضان أهله منكرا انضمامه إلى “داعش” ومدافعا عن نفسه  بعد قلق أهله وإبلاغ السلطات بتوجهه إلى سورية

 

تم – الخفجي: ظهر شاب سعودي، أخيرا، من جديد، في أراضي المملكة، بعد اختفائه لفترة من الزمن ويضع حدا لقلق والده بعد أن وردت أنباء وشكوك عن انضمامه إلى تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية؛ محاولاً الدفاع عن نفسه بعد أن اضطر والده لإبلاغ الجهات الأمنية في المنطقة الشرقية بتغيبه، قبل أن يظهر.

وأكد الشاب المختفي سعد الحربي أنه لم يتواصل بأي شكل من الأشكال مع أي تنظيم إرهابي، مبررا شائعة انضمامه إلى “داعش” بأنها مجرّد تفسير غير مقصود لغيابه المفاجئ عن منزل والده، مبرزا أنه تنقّل بين منزل والده في الخفجي ومنزل أعمامه في الرياض، ثم القريات عند والدته، قبل أن يذهب إلى الطائف.

وأضاف الحربي، أن قلق والده الشديد على غيابه “الغامض” بالنسبة إليه، جعله يظنُّ أن في الغياب أمراً مريباً، موضحاً أنه انتقل إلى محافظة الطائف عند أخواله للبحث عن عمل يحقق به ذاته ويستقلّ معيشياً، مشيرا إلى أنه سحب ملفّه من معهد البترول في محافظة الخفجي، سعياً إلى استخدام وثائقه الدراسية في الحصول على وظيفة لا أكثر، لافتا إلى أنه كان ينوي العودة إلى المنطقة الشرقية، غير أن عراقيل طرأت فأرجأ العودة إلى ما بعد اتضاح الرؤية فيما يخصّ حصوله على وظيفة في الطائف.

وكانت أنباء ترددت عن انتماء سعد إلى أحد التنظيمات الإرهابية فور اختفائه في ظروف غامضة بين الشرقية والقريات، لاسيما بعدما أبلغ أسرته أنه لن يعود إلى المنزل، وأنه “سيكون في أرض الله الواسعة”، مبدياً لهم اعتذاره عن ذلك، فيما سادت حالة من القلق داخل أسرة الشاب سعد هادي الحربي (19 عاما)، بعدما اختفى وأغلق هاتفه الجوال وتقطعت بالأسرة كل السبل للوصول إليه، فما كان من والده إلا أن أبلغ الجهات الأمنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط