إعادة استخدام مليوني طن من الزيوت سنويا في المملكة بعد تنقيتها

إعادة استخدام مليوني طن من الزيوت سنويا في المملكة بعد تنقيتها

تم – الرياض: لجأ عدد من المستثمرين إلى إعادة تدوير زيوت المحركات المستعملة التي يصل حجمها في المملكة إلى أكثر من مليوني طن سنويا وتنقيتها وإعادة طرحها للاستخدام مرة جديدة، انطلاقا من الحفاظ على الموارد الطبيعية غير القابلة للتجديد من النضوب من خلال خفض الاعتماد عليها مثل الزيوت الخام.

ويأتي ذلك تزامنا مع تأكيد دراسات علمية أن لترا من الزيوت المستعملة يلوث مليون لتر من المياه ويجعلها غير صالحة للشرب.

وفي الصدد، أوضح المستثمر نايف المقاطي، في تصريح صحافي “إن اهتمامنا ببيئتنا يعني اهتمامنا بالحياة الإنسانية وإن ما تتعرض له البيئة من تدمير بسبب المخلفات الصناعية ومخلفات الزيوت ذو أثر سلبي واضح، وإن مشروع مصفاة تدوير الزيوت المستعملة يقدم نموذجا للحفاظ على البيئة من التلوث عبر التخلص من آثار الزيوت المستعملة على البيئة وخطر تسللها إلى باطن الأرض، مما يتسبب في أخطار بالغة على مخزون المياه الجوفية، فضلا عن تهديد المزروعات وجميع أشكال الحياة البيئية في المملكة، وتلوث الهواء وأعباء التخلص من هذه المواد الضارة”.

وأضاف المقاطي أن مشروع مصفاة تدوير الزيوت المستعملة والمنشأ في منطقة جازان، سيعمل وفق أفضل المعايير الصناعية الصديقة للبيئة، كما سيتعامل مع جميع المخلفات الناجمة عن عملية التكرير والفصل والاستفادة منها مرة ثانية من مثل المياه والشحوم والديزل والغازات والزيوت الخفيفة والثقيلة، مشيرا إلى أنه مشروع واعد يحمل قيمة مضافة إلى السوق السعودية، فضلا عن قيمته الإنتاجية والاقتصادية والبيئية، وتتمثل القيمة المضافة للمشروع باستغلال المواد المهدرة وإعادة إنتاجها وتسويقها، وأيضا تطوير الأرض والمرافق التي ستقف عليها هذه المصفاة.

وأبرز أن مشروع المصفاة يواكب “رؤية المملكة 2030” من ناحية تطوير الكادر الوطني في مجال الأعمال المهنية والإدارية، وخصصت نسبة للتوطين لا تقل عن 75% من إجمالي الكادر التشغيلي للمشروع، واستهدفت سياسات الإحلال من خلال البرامج التدريبية المتاحة للكادر السعودي، مع الأخذ في الاعتبار العمل على مراقبة جودة الإنتاج وصحة بيئة العمل للعاملين من أي أخطار قد تواجههم ناتجة من التعرض لأي مخاطر أثناء العملية الإنتاجية والتشغيلية، مؤكدا أن المشروع حظي بالموافقة المبدئية من الصندوق الصناعي، وحاليا في المراحل الأخيرة لاعتماده والحصول على الموافقة النهائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط