#التعليم تعتزم إعادة المتفرغين في إداراتها إلى الميدان التربوي

#التعليم تعتزم إعادة المتفرغين في إداراتها إلى الميدان التربوي

تم – الرياض

كشفت مصادر مطلعة أن وزارة التعليم تعتزم إعادة المتفرغين في إدارات العموم بالوزارة أو في أقسامها المختلفة إلى الميدان التربوي، نظراً إلى تكدسهم وعدم الاستفادة منهم، ما يوجب إعادتهم للميدان التربوي.

وقالت المصادر إن وكيل الوزارة للتعليم عبدالرحمن البراك، طالب إدارات العموم والأقسام بالوزارة برفع أسماء المعلمين المكلفين أو المفرغين، بهدف إعادتهم إلى الميدان التربوي، كما وجه بعدم تفريغ أو تكليف معلمين في الميدان التربوي لبعض الإدارات، كي لا يربكوا العملية التعليمية، ولسد عجز مدارس التعليم العام للعام الدراسي المقبل (1438هـ).

وأضافت جاء ذلك بناء على توجيهات وزير التعليم بعدم استقطاب الكوادر التربوية لدى إدارات التعليم وغيرها، حتى تستقر أوضاع الوزارة في الميدان المدرسي في مدارس التعليم العام، وبهدف إرجاع الأعداد الزائدة من المكلفين أو المفرغين للعمل في الميدان، لافتة إلى أن وكيل الوزارة في إطار تطوير العملية التعليمية خاطب أيضا الإدارات المختلفة لحثها على تفعيل الشراكة مع القطاعات الحكومية والأهلية، لتنفيذ الاتجاه الوظيفي للبرنامج الوطني (إجازتي)، بصفته أحد المسارات الأربعة للبرنامج.

وتابعت شدد البراك أيضا في خطابه إلى عموم أقسام الوزارة وإداراتها على تحفيز الطلاب والطالبات، للالتحاق بالبرنامج، ومنحهم شهادات اجتياز معتمدة من الجهات المختصة بالإشراف على البرنامج، تماشياً مع أهداف البرنامج في تحقيق التوسع الكمي والنوعي، ليشمل مسارات أخرى مستمرة ضمن هذا البرنامج وغيره من الفعاليات والأنشطة التعليمية المقبلة، الصفية وغير الصفية، بما يسهم في تفعيل المبادرة الوطنية لتطوير مصفوفة متكاملة للمهارات الشخصية المؤدية إلى النجاح في الحياة العامة والعملية.

2 تعليقات

  1. ام ابراهيم

    كيف يوافقون على الدراسه بعدين يطالبون برجعتنا

  2. كيف نرتبط بالجامعه والدراسه والبحث بموافقه من الخدمه المدنيه ثم يطالبون بالرجوع ماهذا التخبط ؟؟ الرجاء التروي في الموضوع لان دراستنا لسنتين اوسنه تخدم الوطن وتحقق تطلعات المستقبل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط