#الحوثيون يخالفون مبادئهم بسب الصحابة عليهم السلام

#الحوثيون يخالفون مبادئهم بسب الصحابة عليهم السلام

تم – الرياض

يخالف المتمردون الحوثيون وأتباعهم في اليمن، مبادئهم السياسية والدينية بسب الصحابة عليهم السلام، وفق ما أكده الباحث اليمني محمد يحيى عزان.

وأوضح عزان، وهو مؤسس “حركة الشباب المؤمن” في صعدة، أسرار تأسيس الحركة وما مرت به من مواقف، وحقيقة الخلاف الذي نشب بينه وبين مؤسس جماعة “أنصار الله” الانقلابية حسين الحوثي، الذي قال إنه يتبع النهج الإيراني في أفكاره، بل يسير بوتيرة أكثر تعصبا في تأييد مراجع طهران، والدعوة إلى ولاية الفقيه.

وشدد على أن أوجه الاتفاق بين أهل السنة والمذهب الزيدي أكثر من أوجه الاختلاف، مشيرا إلى أن أهل اليمن لم يعرفوا من قبل الخلافات الطائفية، وعاشوا جنبا إلى جنب وأن ذلك ثابت تاريخيا.

وأضاف أن “الزيدية تيار سياسي قبل أن تكون مدرسة دينية، كانت بداياتها على يد الإمام زيد بن علي المتوفى عام 122هـ الذي ذهب إلى جواز الخروج المسلح على الحاكم الظالم ودعا إلى ذلك، ولكن بضوابط وشروط جعلتها مختلفة عن مدرسة الخوارج”.

وتابع “مع مرور الزمن تحولت إلى تيار ونشأت في ظلها مدارس فقهية لا تعتمد بالضرورة على ما ورد عن الإمام زيد بن علي، ولكن أئمتها يتفقون مع الإمام زيد في مسألة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي لا يستثني الحكام”.

وزاد “لا يعتقد الزيدية بأن القرآن رسالة خاصة لا يفهمه إلا فريق من الناس، بل القرآن نص عربي خاطب الله به الناس ومكنهم من فهمه في إطار اللغة والسياق وما أثر عن النبي، وأهل البيت في ذلك كغيرهم، ومدعي الخصوصية إما جاهل أو متأثر بالتيار بالغلاة من الإمامية الذين يقصرون فهم الدين على الأئمة”.

واسترسل عزان “على الرغم من أن التشيع كإطار عام يجمع الزيدية والاثني عشرية والإسماعيلية، إلا أن بين العناوين الثلاثة فروق جوهرية يقضي بفداحة خطأ من يساوي بينها في التَّقييم والنّقد، ومن أبرز مظاهر الخلاف أن الزيدية لا ينظرون إلى النص على إمامة علي بن أبي طالب، على النحو الذي تراه الإمامية “أنه نص قطعي الثبوت والدلالة”، ولذلك يحمل جمهور علماء الزيدية من تقدمه من الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم على السلامة، ولا يسبون أو يتبرؤون من فضلاء الصحابة، ويجلون أمهات المؤمنين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط