ما لا تعرفه عن صالة الحجاج في مطار #جدة

ما لا تعرفه عن صالة الحجاج في مطار #جدة

تم – جدة : مع اقتراب موسم الحج، كثيرون منا لا يعرفون البوابة الأولى لحجاج وضيوف بيت الله الحرام القادمين جوا، ألا وهي صالة الحجاج بمطار الملك عبدالعزيز في جدة.

وتعتبر صالة الحجاج بمطار جدة، حالة فريدة تختلف عن جميع المطارات في العالم، لما تتميز به من مرافق خاصة باستقبال المسافرين فقط، بدءًا من غرة ذي القعدة حتى السادس من شهر ذي الحجة، قبل إعادة تجهيزها مرة أخرى في وضعية المغادرة فقط بكامل مرافقها، بدءًا من 14 ذي الحجة حتى 15 من منتصف شهر محرم.

وتتميز الصالة بشكلها الفريد والاستثنائي، فهي خيام بيضاء ضخمة، أشبه ما تكون بالخيام التي يقطنها الحجاج في المشاعر المقدسة، وتغطي تلك الخيام كل أسقف الصالات، وترتفع بشكل مخروطي لتصل في أعلاها إلى حلقة دائرية تسمح بنفاذ الضوء وفي نفس الوقت تعكس حرارة الشمس، كما تتيح مرور التيارات الهوائية داخل الصالات وبهذا تكون صالة الحجاج رابع أكبر صالة للركاب في العالم بعد مطارات هونغ كونغ، بانكوك وسول.

وأسهم تطوير الصالة في آب/ أغسطس من عام 2015، في رفع كفاءة تشغيلها وزيادة القدرة الاستيعابية والارتقاء بالمستوى العام للخدمات، ونتج عن ذلك نقلة تطويرية كبيرة في صالات الحج والعمرة وزيادة القدرة الاستيعابية للصالات حيث تم تقليص مدة إجراءات المسافرين إلى 45 دقيقة كأقصى معدل، كما تمكنت الصالة من استقبال ما يقارب 50 ألف حاج يوميًا.

وتحتل الصالة ما يزيد عن 510 آلاف متر مربع، تحتوي على 26 موقفًا للطائرات، وتضم 10 جسور متحركة وموقعين لمركز العمليات وبرج المراقبة، و18 بوابة للسفر و14 صالة للسفر و143 شباك للجوازات.

وبالصالة موقعان لمسافري الدرجة الأولى كبار الزوار وفندق يحتوي على 123 غرفة، كما تحتوي الصالة على منطقة للمطاعم والخدمات التجارية ويعمل بالمطار أكثر من 7000 عامل من جميع القطاعات الحكومية والخاصة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط