بعد أن دمرت “الليرة” السورية … عين حكومة الأسد على ذهب النساء

بعد أن دمرت “الليرة” السورية … عين حكومة الأسد على ذهب النساء

تم – سورية: دفع تدمير الاقتصاد السوري الذي هبطت فيه الليرة إلى مستويات فقدت فيه أي قيمة تذكر إثر سياسة رئيس النظام السوري بشار الأسد وحربه على السوريين، حكومة الأسد إلى الكشف عمّا يخبّئه السوريون “تحت البلاطة” من نقود ومقتنيات، وما في أيدي النساء من أساور وحلي.

وأكد وزير التنمية في حكومة النظام حسان النوري، متجاهلاً كل الخراب الذي أصاب الاقتصاد السوري بعد حرب الأسد على معارضيه منذ العام 2011، في مؤتمر نظّمته “شبيبة الثورة”، أن الشعب السوري “غنيّ بأخلاقه وثقافته وبأساور نسائه وما تحت البلاطة”، مضيفاً: فإذا نحن ما عمّرنا بلدنا بجيوبنا لا يظبط (لا ينجح) سوق العمل.

ووجّه النوري انتقاداً للشباب في سورية لأنهم “يتجهون نحو البعد الاستهلاكي” ويعطي مثالا عن ذلك الاستهلاك بعدد جوالات الـ”آيفون” التي ازدادت في البلاد على نحو كبير، معبّرا عن “حرقة قلبه” لهذا “الاستهلاك” لدى الشباب، مع أنه هو نفسه، ليس محاربا لذلك، كما عبّر في ذلك اللقاء، مشددا في كلامه الذي وجهه لفئة الشباب، على مبدأ “إعادة الإعمار” لما دمّرته حرب الأسد في البلاد، مؤكداً أن على دولة النظام “خلق جو بيئي يتوافق مع سوق العمل عبر تحديث التشريعات التي تتوافق مع عملية إعادة الإعمار بالتعاون مع المؤسسات الاقتصادية التي تتعاون مع الحكومة”.

وأكد أن اقتصاد الدولة “لا يُبنى على مئة عائلة” مشيرا إلى وجود “توجه لتشجيع الاستثمار الشبابي والطبقة المتوسطة وإحيائها من جديد”.

ويأتي كلام النوري عن مدخرات السوريين “تحت البلاطة” وما تحمله معاصم النساء من أساور وحلي، في الوقت الذي هبطت فيه قيمة العملة الوطنية “الليرة” إلى مستويات غير مسبوقة، دفعت بالسوريين إلى الاعتماد على سلة عملات أجنبية مضمونة القيمة واقتناء المعادن الثمينة، بعدما تدهور اقتصاد البلاد وعملتها الرسمية “إلى الحضيض” كما يشير الاقتصاديون ومراكز الأبحاث المتخصصة في هذا المجال.

وأشارت صحيفة “الشرق الأوسط” في عددها الصادر، الأربعاء، إلى أن فئة الشباب “الاستهلاكيين” الذين أشار إليهم الوزير النوري وقصدهم في كلامه هم “طبقة أمراء اقتصاد الحرب، ومنهم ضباط قوات النظام ورجالهم من العاملين على الحواجز ومقاتلي الميليشيات الذين يجنون أموالا طائلة من عمليات سرقة المناطق المستولى عليها”، على حد قول تقرير الصحيفة الذي عرض جانباً من تصريحات الوزير النوري عن “إعادة البناء” وحليّ النساء السوريات وما يخبّئه السوريون “تحت البلاطة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط